أمير رمسيس: لا نرجح تأجيل مهرجان القاهرة والسينما وسيلة مقاومة

مدير المهرجان أمير رمسيس
أمير رمسيس مدير مهرجان القاهرة السينمائي (مواقع التواصل الاجتماعي)

مع تواصل الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة بالتزامن مع فرض حصار شامل على القطاع، وعقب تأجيل عدد من الأنشطة الفنية في دول عربية، سرت تكهنات حول تأجيل مهرجان القاهرة السينمائي المزمع عقده 15 في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأعلنت إدارة مهرجان الجونة السينمائي تأجيل موعد دورته السادسة لمدة أسبوعين بسبب عملية "طوفان الأقصى" التي شنتها المقاومة الفلسطينية وما تبعها من اعتداءات لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وتوقع البعض أن تمضي إدارة مهرجان القاهرة في نفس الاتجاه.

غير أن مدير مهرجان القاهرة السينمائي أمير رمسيس، نفى احتمالية تأجيل الدورة الـ45 من المهرجان.

وقال رمسيس في تصريح للجزيرة نت إنه من غير المتوقع أن تستمر الأحداث الحالية لفترة أكثر من شهر ونصف، و"لذلك فالحديث عن تأجيل أو إلغاء دورة مهرجان القاهرة السينمائي ليس قرارا أو فكرة حكيمة ولا نية للتأجيل".

وأضاف أن السينما "وسيلة من وسائل المقاومة والمهرجانات السينمائية ليست سجادة حمراء وحفلات فقط".

باب الشمس

وحول إن كان هناك برنامج خاص سيتضمن أعمالا فلسطينية، قال رمسيس "إن المهرجان سيعرض النسخة المرممة لفيلم "باب الشمس -الرحيل" للمخرج يسري نصر الله في الدورة المقبلة إلى جانب العديد من الأفلام الفلسطينية التي تتناول القضية، وسيتم الإعلان عنها خلال الأيام القادمة، ولذلك لن يكون هناك حاجة لوجود برنامج معين لأن السينما الفلسطينية موجودة في المهرجان طوال الوقت والاهتمام بالقضية الفلسطينية ليس جديدا".

وقبل أيام من عملية "طوفان الأقصى"، أصدر مهرجان القاهرة بيانا أعلن فيه اختيار فيلم "بيت في القدس" للمخرج مؤيد عليان وتأليف رامي عليان ليكون ضمن قسم عروض منتصف الليل؛ حيث يشهد المهرجان العرض العربي الأول للفيلم.

والفيلم شارك في بطولته كل من جوني هاريس ومكرم خوري وسعاد فارس ومايلي لوك، وتدور أحداثه في إطار إنساني نفسي حول الطفلة ريبيكا التي تعاني من أزمة نفسية عقب وفاة والدتها في حادث وهو ما تنكره، رغم أنّها كانت موجودة معها لحظة الحادث.

وبسبب ذلك يقرر والدها الانتقال إلى القدس من أجل أن يبدأ من جديد على أمل شفاء الابنة من الماضي المؤلم؛ حيث ينتقلان إلى منزل قديم في القدس الغربية.

وعرض الفيلم أول مرة في مهرجان روتردام السينمائي وشارك في العديد من المهرجانات العالمية؛ منها "سياتل" السينمائي و"غالواي" ومهرجان الفيلم الفلسطيني في بوسطن ومهرجان الفيلم الفلسطيني في أستراليا ومهرجان أثينا للفيلم الفلسطيني.

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية يشارك الفيلم الفلسطيني "الوعود الثلاثة" للمخرج يوسف السروجي والذي عرض أول مرة في مهرجان "فيزيون دو ريل".

ومن بين 10 أفلام في مسابقة الأفلام القصيرة يشارك الفيلم الفلسطيني "غنينا قصيدة" من إخراج لآني سكاب.

المصدر : الجزيرة