بيكيه يثأر لسيارة رينو الاقتصادية.. وهذه أرباح شاكيرا من أغنية الانتقام

ما زالت الحرب الباردة بين النجمة الكولومبية شاكيرا وبين شريكها السابق جيرارد بيكيه مشتعلة، وذلك بعد أن خرج بيكيه عن صمته وواجه اتهامات شاكيرا الموجهة إليه بوضوح من خلال كلمات أغنية لم تحمل اسما حتى الآن وأطلقت عليها وسائل الإعلام "أغنية الانتقام"، لكنها حققت نجاحا تجاوز 134 مليون مشاهدة على يوتيوب.

أحدث ما قام به بيكيه (35 عاما) للرد على شاكيرا (45 عاما) كان الظهور بسيارة رينو توينغو، وقد رسم ابتسامة على وجهه، في إشارة إلى أنه سعيد باستبداله السيارة الفيراري برينو توينغو (سيارة اقتصادية)، وذلك ردا على التشبيه الذي ورد في أغنية شاكيرا عن الاستبدال بها سيدة أخرى أقل منها، حيث قالت "لقد استبدلت بالفيراري، سيارة توينغو.. لقد استبدلت بساعة الرولكس، كاسيو".

وقبل أيام قليلة، ظهر بيكيه في بث مباشر لبرنامج تابع لـ"دوري الملوك" (Kings League) -الذي تنظمه شركة يمتلكها بيكيه- مرتديا ساعة يد من شركة "كاسيو"، وقال ساخرا إنها ساعة تدوم مدى الحياة.

وأضاف بيكيه "لقد أرسلت كاسيو ساعات جديدة لنا"، مؤكدا التوصل إلى اتفاق رعاية بين البطولة وشركة كاسيو.

ورغم أن كاسيو لم تعلق رسميا على ما أعلنه بيكيه، فإن شركة رينو بإسبانيا استغلت ذكر اسم سيارتها الكهربائية الصغيرة، ونشرت تغريدة تحمل صورة السيارة توينغو، مع تعليق "إلى الشباب والفتيات مثلك.. ارفع الصوت".

واللافت أن السيارة توينغو تحمل الرقم 22، في إشارة إلى عمر صديقة بيكيه الجديدة، وهو رد آخر على أغنية شاكيرا التي قالت فيها "أنا أستحق طفلين يبلغان من العمر 22 عامًا".

شاكيرا أيضا واصلت السخرية من بيكيه، ووضعت دمية كبيرة على صورة ساحرة شمطاء في شرفة منزلها المقابل لمنزل والدة بيكيه التي لم تسلم أيضا من تلميحات شاكيرا في الأغنية، حيث قالت "لقت تركتني ضحية لأمك جارتي، ووسائل الإعلام على الباب".

أرباح شاكيرا

وقد حققت شاكيرا أيضا أرباحا من الأغنية، فبحسب تقرير لموقع ماركا (Marca) الإسباني، حققت أغنية شاكيرا الجديدة بالفعل 512 ألف دولار من يوتيوب، و500 ألف دولار من أمازون، و360 ألف دولار من سبوتيفاي، و1.2 مليون دولارمن آبل، وهذه الأرقام ستزداد مع مرور الوقت.

وكانت شاكيرا قد انفصلت عن نجم كرة القدم بيكيه -الذي لعب لمصلحة أندية برشلونة ومانشستر يونايتد والمنتخب الإسباني- العام الماضي، بعد أكثر من عقد، ولهما طفلان.

المصدر : مواقع إلكترونية