مليون جنيه وزيارة منى زكي شرطا الحاجة صيصة لتحويل قصة حياتها إلى مسلسل

منى زكي (يمين) والحاجة صيصة (مواقع التواصل)

بعد إعلان صناع مسلسل "تحت الوصاية" عن الاستعداد لبدء التصوير، بالتزامن مع انتشار أخبار محلية تفيد بأن الفنانة المصرية منى زكي تقدم خلال أحداث المسلسل شخصية الحاجة صيصة، وضعت الأخيرة شرطين من أجل تقديم حكايتها في عمل درامي.

والحاجة صيصة أبو دوح صاحبة القصة الإنسانية التي ذاع صيتها عام 2007، بعد أن كرمها الرئيس عبد الفتاح السيسي كأم مثالية لكفاحها في الحياة، وظهرت بعدها صيصة في بعض البرامج التلفزيونية، وأصبحت معروفة في مدينة الأقصر التي تعيش بها كما حازت على اهتمام اعلامي كبير لقصتها التي تحمل كثيرا من الدراما ونموذج للعطاء.

شروط للموافقة

في تصريحات لموقع مصراوي، قالت الحاجة صيصة إنها قد تلجأ لرفع دعوى قضائية في حال لم تحصل على حقوقها المادية في تحويل قصة حياتها إلى عمل فني، وهو ما علمت به من خلال فيسبوك مطالبة بمليون جنيه نظير تحويل قصتها.

الشرط الثاني الذي طالبت به أن تذهب إليها الفنانة منى زكي والتي ستجسد شخصيتها في المسلسل، وذلك أثناء تسليمها قيمة التعويض وتوقيع عقد تحويل حياتها إلى مسلسل، وأن تظل معها الممثلة عدة أيام لتتعرف على جوانبها وتفاصيل حياتها لكي تقدمها بالشكل الصحيح.

قصة درامية

ويبدو أن قصة الحاجة صيصة -التي روتها من خلال عدد من البرامج التلفزيونية- حمست الشركة المنتجة أمرها فقررت تقديمها في عمل تلفزيوني بعد تغيير اسمه بدلا من "ضد الريح" إلى "تحت الوصاية".

وتدور أحداث المسلسل عن امرأة مات زوجها وهي في سن 21 عاما، وتركها قبل أن تضع مولودتها فقررت أن تعتمد على نفسها وارتداء الجلباب الرجالي الصعيدي لرفض هذا المجتمع عمل المرأة.

وعملت صيصة لمدة 43 عاما في أعمال رجالية شاقة مثل حمل الطوب والحفر ومسح الأحذية، واستطاعت أن تربي ابنتها وتزوجها قبل أن يصاب زوج ابنتها بمرض جعله قعيدا لا يقوى على العمل فتولت أيضا الإنفاق عليه.

وتعود منى زكي من خلال المسلسل للمنافسة في الدراما التلفزيونية الرمضانية القادمة، وذلك بعد مشاركتها في رمضان العام الماضي بمسلسل "لعبة نيوتن" والذي حقق نجاحا كبيرا وقتها.

ويقوم بكتابة المسلسل خالد وشيرين دياب، ومن إخراج محمد شاكر خضير.

المصدر : الجزيرة