وفاة الممثل الأردني أشرف طلفاح في حادث غامض بمصر وعائلته تبحث عن الحقيقة

الممثل الراحل أشرف طلفاح
الممثل الراحل أشرف طلفاح (مواقع التواصل الاجتماعي)

توفي اليوم الاثنين الفنان الأردني أشرف طلفاح في أحد مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة، وكان نقيب الفنانين الأردنيين محمد يوسف العبادي قد أعلن عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن الوفاة قائلا "رحيل مفجع وفقد موجع، الزميل أشرف طلفاح في ذمة الله بعد اعتداء آثم. اللهم أجبر مصابنا".

وكان الفنان الأردني قد وجد من قبل مالك الوحدة الفندقية التي يقيم فيها بمدينة "السادس من أكتوبر" في مصر في حالة غياب عن الوعي، فأبلغ الشرطة وتم نقله إلى المستشفى السبت الماضي، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة اليوم.

وأكدت مصادر بالشرطة المصرية أن الفنان لم يخرج من مكان إقامته لأسبوع كامل قبل الحادث الذي أدى إلى وفاته.

وقال حمزة طلفاح شقيق الفنان الراحل في تصريحات صحفية، إن شقيقه تعرض للاعتداء في شقته الخميس الماضي وبقي في حالة إغماء حتى مساء السبت، وكان قد سافر إلى القاهرة قبل أسبوعين بهدف إكمال دراسة الدكتوراه، وفي مساء الخميس الماضي فقد الاتصال معه تماما، الأمر الذي دفع أهله للاتصال بأصدقائه للاطمئنان عنه، وبعد أن تمكن الأصدقاء من التعرف على عنوان إقامته بالقاهرة، توجه أحدهم إلى هناك مساء السبت، ثم تفاجأ بالفنان مغشيا عليه بعد أن تعرض للضرب على رأسه". ولم يحدد شقيق الفنان أسباب الاعتداء ولا المعتدي.

الممثل الراحل أشرف طلفاح
أشرف طلفاح في أحد أعماله (مواقع التواصل الاجتماعي)

وأشار حمزة طلفاح إلى أن العديد من الأسئلة تحتاج إلى إجابات، خاصة أن أفراد أمن المبنى، الذي كان يقيم فيه شقيقه الراحل منعوا الصديق الذي ذهب للاطمئنان على أشرف طلفاح من الدخول إلى الكومباوند السكني، حتى شرح لهم ظروف انقطاع الاتصال مع الفنان، فاصطحبوه إلى الشقة، وهناك وجد أشرف طلفاح مغشيا عليه.

بيان الأسرة

وقال الدكتور شافع طلفاح شقيق الفنان الراحل في بيان نشره على صفحته على الفيسبوك "إن الفنان أشرف طلفاح سافر لمصر خلال إجازته السنوية للالتقاء بأحد أصدقائه المخرجين في مشروع عمل فضلا عن تقديم مخطط لدراسة الدكتوراه في المعهد العالي للفنون".

وأضاف قائلا "أحيطكم علما بأن وزارة الخارجية الأردنية ممثلة بمعالي الوزير، وجميع هيئة الوزارة، والسفارة الأردنية في مصر ممثلة بمعالي الوزير وسعادة عبير وريكات. وزملاء أشرف وأصدقاؤه، بذلوا جهودا كبيرة في متابعة أشرف. أقدر للجميع اهتمامه ومتابعة أخي أشرف راجيا أن تتحلوا بالصبر".

من جهتها، نقلت صحف مصرية عن مصادر أمنية أن قسم شرطة "أول أكتوبر" تلقى بلاغا بوجود شخص مصاب بحالة إعياء شديد بالعقار رقم 219 بيت العيلة في "دريم لاند"، وعلى الفور تم الانتقال والفحص، وتبين وجود "أشرف سليمان سالم طلفاح" (47 سنة)، ممثل ومخرج أردني الجنسية، ومقيم في محل البلاغ.

وأضافت المصادر الأمنية أنه تم إخطار الإسعاف الذي حضر لمكان البلاغ، وحاول إسعافه، ونقل الممثل إلى المستشفى، وتم إدخاله العناية المركزة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وقال إن الفنان الأردني موجود في القاهرة منذ 10 أيام.

الممثل الراحل أشرف طلفاح
أشرف طلفاح أثناء تصوير أحد أدواره (مواقع التواصل الاجتماعي)

وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لإنهاء التحريات الخاصة بالواقعة وتحديد ما إذا كان هناك أي شبهة جنائية في الواقعة وتم التحفظ على كاميرات المراقبة في مكان الواقعة، وتم إخطار النيابة والجهات القضائية التي تحفظت على التقارير الطبية الخاصة بالمتوفى.

الثقافة والخارجية الأردنية

وقالت وزيرة الثقافة في الأردن هيفاء النجار في بيان صحفي إنّ "الفنّ الأردني خسر فنانا مبدعا في عزّ عطائه، أسهم مع زملائه من الفنانين الأردنيين والعرب في قطاع الدراما التلفزيونية والسينمائية والمسرح ممثلا ومخرجا بتقديم أعمال إبداعية ومميزة.

وقدّمت التعازي لعائلة الفنان طلفاح خلال اتصال هاتفي مع نقيب الفنانين الأردنيين محمد يوسف العبادي، مؤكّدة أنّ "اسم الفنان طلفاح ومنجزه الإبداعي سيظل في ذاكرة أصدقائه من الفنانين"، وأكدت الوزيرة في بيانها أن وزارة الخارجية الأردنية "تتابع عن كثب حيثيات وتفاصيل الحادث والاعتداء الآثم الذي تعرض له الفنان طلفاح وأودى بحياته".

وكانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية قد تابعت حالة الفنان الراحل منذ علمها بإصابته وحتى رحيله، كما كانت وحدة مركز العمليات في الوزارة على تواصل مستمر مع السفارة الأردنية في القاهرة.

وأصدر سنان المجالي الناطق باسم وزارة الخارجية بيانا أكد فيه أن الوزارة على تواصل مع الأسرة من جهة والجهات الطبية والأمنية المصرية من جهة أخرى.

والفنان طلفاح هو ممثل معروف على الساحة الأردنية، تخرج من جامعة اليرموك عام 1997، وبدأ مسيرته الفنية عام 2006 من خلال الدراما التلفزيونية عبر مسلسلات مثل "راس غليص" و"الأمين والمأمون"، و"دعاة على أبواب جهنم"، و"الحسن والحسين" و"الرحيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات