بالملابس الرسمية وغياب مثيري الجدل.. افتتاح هادئ لمهرجان القاهرة السينمائي

تكريم الممثلة لبلبة (وسط) من رئيس المهرجان حسين فهمي والإعلامية جاسمين طه (مهرجان القاهرة السينمائي)

انطلقت، مساء الأحد، فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي في دورته رقم 44، وتستمر حتى 22 نوفمبر/تشرين الثاني، على مسرح دار الأوبرا المصرية، وبحضور وزيرة الثقافة نيفين الكيلاني.

حضر الحفل -الذي قدمته الإعلامية جاسمين طه زكي- عدد كبير من الممثلين وصناع السينما والإعلاميين. ومن الحضور ليلى علوي وإلهام شاهين ووفاء عامر ومنة شلبي وأروى جودة، والمخرج مجدي أحمد علي والمخرج التونسي رضا الباهي، وإنجي المقدم وأحمد مجدي.

وكانت الملابس الرسمية بالمعايير التي وضعتها إدارة المهرجان، وأعلن عنها رئيس المهرجان حسين فهمي، قبل فترة، هي أكثر ما ميز الحفل، في حين غاب عدد من الفنانين الذين أثاروا الجدل طوال الدورات الماضية.

بداية الافتتاح، قال فهمي إنه سعيد للعودة إلى المهرجان مرة أخرى بعد غياب سنوات، وشدد على أهمية المهرجان والدور الذي يقدمه لمحبي السينما.

بكاء واحتفال

بدأ الحفل باستعراض ضم فيديو مجمع "ميدلي" لأغنيات الممثل الراحل سمير صبري الذي توفي في مايو/أيار من العام الجاري، وذلك تقديرا لمسيرته الفنية.

وتحدث رئيس المهرجان عن علاقته بالراحل وذكرياتهما معا، وهو ليس الموقف المؤثر الوحيد خلال الحفل، إذ مع صعود الممثلة لبلبة للمسرح، حيث تم تكريمها هذا العام بجائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر، أثارت كلماتها مشاعر الحضور، لا سيما حينما روت أن تكريمها بالمهرجان كان حلم والدتها على مدار أعوام مضت، قبل أن تعود لتقول إن والدتها كانت ستلدها في دار للسينما، وهى تشاهد فيلما قبل أن تذهب إلى المستشفى لتولد يوم 13 من نوفمبر/تشرين الثاني، لتتحول لحظات البكاء والحزن إلى احتفال بميلاد لبلبة من الحضور.

ويأتي تكريم لبلبة من مهرجان القاهرة السينمائي تقديرا لمسيرتها الفنية التي قدمتها خلال السنوات الماضية، وتنوعت ما بين المسرح والسينما والتلفزيون والاستعراض، واستطاعت من خلالها حجز مكانة خاصة لدى جمهورها في مصر والوطن العربي، وقد بدأت مشوارها في عمر 5 سنوات.

تكريم عالمي

قدم مدير المهرجان أمير رمسيس المخرج المجري "بيلا تار" وقام فهمي بتسليمه درع التكريم وجائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر، وذلك بعد عرض فيلم قصير يتضمن لمحات عديدة من حياته.

وأعرب المخرج المجري عن سعادته بتكريمه من مهرجان القاهرة السينمائي الذي يعد أعرق مهرجان سينمائي في الشرق الأوسط.

و"تار" أحد أهم صانعي السينما في المجر، فلم يقتصر على الإخراج فقط بل هو منتج ومؤلف أيضًا، وُلد عام 1955 وتخرج  بأكاديمية المسرح والسينما في بودابست عام 1981، وبعدها بدأ مسيرته الفنية التي كانت حافلة بالعديد من النجاحات في سن مبكرة، من خلال سلسلة أفلام وثائقية وروائية وصفت بأنها كوميديا سوداء.

كانت أغلب أعماله التي تم إنتاجها تتميز بأنها بالأبيض والأسود، واستُخدم فيها لقطات بطيئة مطولة وقصص غامضة ذات نظرة فلسفية تشاؤمية للتعبير عن الإنسانية، كما استعان بممثلين غير محترفين لتحقيق أكبر قدر من الواقعية التي تميزت بها أعماله.

ثنائي النجاح

وبعد عدد من الأعمال الناجحة التي قدماها سويا في التلفزيون والسينما، جمع أيضا مشهد تكريم المخرجة كاملة أبو زكري بجائزة فاتن حمامة للتميز وبين الممثلة المصرية نيللي كريم التي قدمتها للجمهور وسلمتها درع التكريم، حيث تعد نيللي شريكة أساسية في نجاح عدد من أعمال هذه المخرجة.

شكرت "أبو زكري" في كلمتها كل الفنانين الذين وثقوا فيها وآمنوا بموهبتها، ومن أعطاها الفرصة الأولى مثل محمد خان، ومن دعموها في بدايتها الفنية مثل المخرج الراحل عاطف الطيب وأسامة فوزي وأحمد زكي ونور الشريف.

وقالت المخرجة إن تكريمها كان حلما كبيرا لم تكن تصدق أنه سيتحقق، وأضافت أن مشوارها كان كبيرا منذ كانت في سن 16 من عمرها، كما أنها كانت تتمنى فقط أن تدخل مهرجان القاهرة والآن ها هي تكرم منه.

لجان التحكيم

وخلال حفل الافتتاح أيضا، تم الإعلان عن لجان التحكيم بالمسابقات المختلفة. ففي المسابقة الدولية تترأس المخرجة اليابانية ناعومي كاواسي لجنة تحكيم المسابقة الدولية، كما تضم اللجنة كلا من مديرة التصوير نانسي عبد الفتاح (مصر) والممثلة الهندية سوارا بهاسكار، المؤلف الموسيقي راجح داود (مصر) والممثلة الإيطالية ستيفانيا كاسيني، المخرج خواكين ديل باسو (المكسيك) والممثل سمير قواسمي (فرنسا).

وتحدثت المخرجة كاواسي على المسرح في كلمتها باليابانية حيث عبرت عن سعادتها بالمشاركة في فعاليات هذه الدورة، وقالت "إننا تغلبنا على عصر العزلة والانقطاع، وقدرنا أهمية التواصل العام" وأوضحت أنها متحمسة للقاء الثقافات في مصر أرض التاريخ.

وفي أسبوع النقاد الدولية، يشارك في لجنة تحكيم مسابقة أسبوع النقاد الدولية كل من: الكاتب بين شاروك (المملكة المتحدة) والممثل كريم قاسم (مصر) والناقدة هدى إبراهيم (فرنسا).

وتضم لجنة تحكيم جائزة أفضل فيلم عربي كلا من: الممثل أحمد مجدي (مصر) والمبرمجة دوروتا لِخ (بولندا) والممثلة اللبنانية نور.

كما يشارك في لجنة تحكيم مسابقة آفاق السينما العربية كل من: الممثل ميشيل كمون (لبنان) والمنتجة مفيدة فضيلة (تونس) ومصممة الملابس ريم العدل (مصر).

ويترأس مسابقة الأفلام القصيرة المخرج الإيطالي مايكل أنغلو فرامّارتينو، وتضم في عضويتها كلا من: المنتج والسيناريست والمخرج أحمد عامر (مصر) والممثلة ريم تركي (فرنسا /تونس).

وفي ختام الحفل عرض الفيلم الأميركي "آل فابلمان" إخراج ستيفن سبيلبيرغ، وتدور أحداثه حول سامي فابلمان الفتى الصغير الذي نشأ في أريزونا فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، ويكتشف سرًا خطيرًا عن عائلته، مما يؤدي به إلى اكتشاف قدرة الأفلام على إرشادنا إلى الحقيقة.

المصدر : الجزيرة