نجا من الموت بأعجوبة.. بطل مسلسل "فريندز" يروي تفاصيل رحلة تعافيه من الإدمان

Actor Matthew Perry arrives at the 64th Primetime Emmy Awards in Los Angeles September 23, 2012. REUTERS/Mario Anzuoni (UNITED STATES Tags: ENTERTAINMENT) (EMMYS-ARRIVALS)
الممثل الأميركي ماثيو بيري بطل مسلسل الأصدقاء (رويترز)

اعترف الممثل الكوميدي الأميركي ماثيو بيري بطل مسلسل "فريندز" (Friends) بالكثير مما مر به خلال السنين الماضية، متحدثا عن جانب كبير من معاناته مع الإدمان، وانتقاله إلى مركز للعلاج وإعادة التأهيل، وذلك تحت وقع الفاتورة النفسية الباهظة التي خرج بها من المسلسل الذي يعد أشهر مسلسلات الـ"ست كوم" (Sitcom) في أميركا والعالم.

يحكي بيري قصة إدمانه من خلال سيرته الذاتية التي ستنشر قريبًا تحت عنوان "أصدقاء وعشاق وشيء رهيب كبير" (Friends, Lovers, and the Big Terrible Thing)، يوضح فيها لجمهوره آلام السنوات السابقة. يأخذ بيري الجمهور في رحلة إلى "الجحيم"، حيث يروي اللحظات التي كاد أن يموت فيها، وتناوله 55 قرصًا من أقراص فيكودين وربع غالون من الفودكا لتخطي ما لحق به من "فريندز". كما يكتب بيري في سيرته عن إدمانه على المخدرات والكحول، بالإضافة إلى العلاقات الرومانسية الفاشلة مع جوليا روبرتس وكاميرون دياز وجنيفر آنيستون وفاليري بيرتينيلي.

الممثل الذي اشتهر بشخصية "تشاندلر"، يقول إنه لم يصل إلى حالته المزرية بعد نهاية "فريندز"، بل أثناءه، مصرًا على أنه لم يصل قط لحالة الانتشاء أثناء تصوير المسلسل، لكنه يقول إنه غالبًا ما كان مريضًا أو مخمورًا، مثل اللقطة التي سقط فيها على الأريكة في سنترال بارك، واضطرار جوي (مات لو بلانك) إلى دفعه للاستيقاظ.

ويكشف الممثل البالغ من العمر 53 عاما، أنه أجرى 14 عملية جراحية، وكاد يموت عدة مرات، وفي إحدى المرات، توقف قلبه عن الخفقان لمدة 5 دقائق، ذاكرًا أنه يعيش الآن كأنه رجل "في التسعينيات من عمره" بعد إجباره على وضع أداة طبية في القولون لمدة عام.

ورفض بيري إخبار مجلة "بيبول" (People) الأميركية بتفاصيل حياته الحالية، بعدما أخذ شوطًا طويًلا في العلاج، فهل أصبح طبيعيًا الآن بعد أخذه الكثير من الأدوية التي تعالج تأثير المخدرات؟ لكنه كتب في مذكراته أن الأدوية والعقاقير أثرت على قدرته على الشعور بالبهجة، وتركته "دائمًا في حالة من الانزعاج المستمر". وأسهب بيري بقوله "بعض الأطباء يقولون لي إنني لست واعيًا بشكل كامل".

أبطال مسلسل "فريندز" من حلقة لمّ الشمل (مواقع التواصل الاجتماعي)

يبدأ كتاب "أصدقاء وعشاق وشيء رهيب كبير" بسرد التفاصيل منذ العام 2019، حيث دخل بيري في معاناة جسدية ومعاناة كبرى مع مسؤولي إعادة تأهيله، الذين اعتقدوا دائمًا أنه يكذب بشأن شعوره بالألم، قبل أن يكتشف أطباء الطوارئ أخيرًا أن المخدرات تسببت في إصابته بالإمساك وانفجار القولون.

أضاف بيري "كنت ممتلئًا جدًا، قريبًا من أن تقتلني المواد المخدرة". وبعد ذلك دخل في غيبوبة، وحينها أخبر الأطباء أفراد عائلته أن لديه فرصة بنسبة 2% للبقاء على قيد الحياة.

ويعترف بيري أن فكرة زرع كيس في القولون مدى الحياة كانت الأمر الذي أبعده عن المخدرات.

لحظات حزينة في حياة ماثيو بيري

وعن أكثر اللحظات حزنًا في حياته، قال بيري إنها كانت محاولاته العديدة الفاشلة للعثور على الحب، وذكر أنه بعد انفصاله عن الممثلة الأميركية جوليا روبرتس، لام نفسه معتقدا أنه لم يكن مرضيًا لها بما يكفي نفسيًا ولم يقدم لها ما كانت تريده، قائلًا "اشتريت لها خاتمًا لأنني كنت يائسا من أن تتركني. لم أرغب في أن أكون مجروحًا وحدي خلال كوفيد".

في الكتاب، يروي "تشاندلر" أيضًا سلسلة من القصص الرومانسية الفاشلة، ويعترف بأن فشله في الارتباط بالممثلة الأميركية جنيفير آنيستون دفعه لزيادة إدمانه، كما كان لدى بيري إعجاب مماثل في سن الـ19 بزميلته في بطولة مسلسل "سيدني" (Sydney) فاليري بيرتينيلي.

ويشرح بيري سبب خلله النفسي، مرجعًا بعض مشاكله مع النساء لعلاقته الصعبة مع والدته سوزان بيري، التي كانت المساعدة الصحفية لرئيس الوزراء الكندي الأسبق بيير ترودو، وهي الآن متزوجة من مضيف برنامج "ديت لاين" (Dateline) كيث موريسون.

نجوم "فريندز" علموا بإدمان "تشاندلر"

يقول بيري إن زملاءه في مسلسل "فريندز" كانوا على علمٍ بإدمانه، إذ كتب بيري أن جينيفر آنيستون أخبرته ذات مرة "بطريقة غريبة ولكن محببة" أن الممثلين عرفوا أنه يشرب كثيرًا لأننا "يمكننا شمه". وفي حديثه لصحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) الأميركية، أوضح أن إدمانه زاد أثناء تصويره المسلسل، لكنه لم يكن "يعرف كيف يتوقف".

وأضاف "كنت ادعي تعرضي لإصابات في الظهر، وكنت أتظاهر بالصداع النصفي. كان لدي 8 أطباء. وكنت أستيقظ وأتناول 55 حبة فيكودين في يوم واحد".

على الرغم من صعوبة التجربة التي مر بها بيري، فإنه أكد لوسائل الإعلام أنه "يتمتع بصحة جيدة" حاليا، وأنه بعيد تماما عن احتمال الانتكاسة مرة أخرى إلى ذلك الجانب المظلم، لكنه لم يكشف عن المدة التي قضاها من دون مخدرات أو خمر.

يختم بيري بأن تجربة الاقتراب من الموت أثرت عليه وعلى رؤيته للحياة، "لقد كنت واحدا من 5 أشخاص وُضعوا على جهاز التنفس في تلك الليلة، مات 4، ونجوت أنا".

المصدر : مواقع إلكترونية