استقالة 5 من أعضاء فريق "مهمة مستحيلة 7" بعدما سبّهم توم كروز وهددهم بالطرد

توم كروز خلال تصوير فيلمه "مهمة مستحيلة 7" (مواقع التواصل الاجتماعي)

كشفت صحيفة "ذا صن" The Sun البريطانية، أن 5 أفراد من طاقم عمل فيلم "مهمة مستحيلة 7" (Mission Impossible 7)، قد استقالوا، احتجاجا على ما وجهه لهم بطل ومنتج الفيلم، الممثل الأميركي توم كروز، من سباب وتهديدات، بسبب عدم اتباعهم قواعد السلامة للحد من انتشار فيروس كورونا.

سباب وتهديدات بالطرد

نشرت الصحيفة تسجيلا صوتيا لكروز خلال تصوير فيلمه الجديد، بينما كان يصرخ ويسب أعضاء فريق العمل الذين كانوا معه في موقع التصوير، في أستوديوهات "وارنر براذرز" بلندن، وبلغ عددهم نحو 50 شخصا، بعد أن شعر بالاستياء الشديد عندما رأى فردين من الفريق يقفان على بُعد أقل من متر من بعضهما.

وقال "لقد تمكن صُنّاع الأفلام في هوليود من العودة إلى العمل بسببنا، ولن أقبل اعتذاراتكم، فعندما يفقد الآلاف عملهم بسبب إغلاق الشركة، لن تتمكن اعتذاراتكم من توفير الطعام لهم، أو دفع مصروفات جامعاتهم".

وبدأ بتهديدهم قائلا "مستقبل هذا العمل هو ما يشغل عقلي كل ليلة، وإذا فعلتم ذلك مرة أخرى، سأقوم بطردكم، وإذا فعل ذلك أي شخص آخر من الطاقم، سيطرد أيضا، فلا يمكنني أن أخاطر بإيقاف عملي بسببكم".

وأشار كروز إلى ما يواجهه من ضغوطات لإكمال عمله في هذه الظروف العصيبة، وأن مكالماته مع شركات التأمين والمنتجين لا تتوقف، من أجل ضمان سلامة العمل، وشدد أنه لن يتهاون مع من ينتهكون إجراءات السلامة، فقال "أنا مهتم بكم وبعملكم، ولكن إذا كنتم لن تساعدوني، ستفقدون وظائفكم".

يأتي ذلك بعد عودة الفريق للعمل منذ أسبوعين فقط، من التوقف في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بسبب إصابة 12 من الفريق في إيطاليا بفيروس كورونا، ورصدت الصحافة عدة صور لكروز في موقع التصوير وهو يرتدى قناع الوجه، وأحيانا قناعين، مع حفظ قواعد التباعد الاجتماعي، حرصا على سلامته وسلامة فريق العمل.

وقال مصدر لموقع "ذا صن"، "لقد تحمل توم المسؤولية، للحفاظ على سلامة الطاقم، وفرض احتياطات السلامة، من أجل استمرار العمل على الفيلم"، وذكرت الصحيفة أنه قام بدفع 676 ألف دولار من أجل استئجار سفينة سياحية لعزل الممثلين وطاقم العمل.

وأوضح المصدر أن الطاقم كان بالفعل ملتزما بالإجراءات، وأن كل ما حدث كان مجرد أن عضوين من الفريق وقفا على بُعد متر واحد من بعضهما.

القشة التي قصمت ظهر البعير

بعد أيام من هذه الواقعة، كرر كروز سبه وتهديداته لطاقم العمل مرة أخرى، مما دفع 5 منهم لتقديم استقالاتهم، كما أفادت صحيفة "ذا صن".

وقال مصدر للصحيفة إن "الأمور لم تهدأ منذ أن صرخ لأول مرة، وعلى مر الشهور الماضية، كان التوتر متزايدا في موقع التصوير، ولكن عندما نشرت الصحافة التسجيل الصوتي، وأصبح الأمر علنا، كانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير، مما أدى لاستقالة بعض أعضاء الفريق".

وأضاف "لكن توم لا يمكنه أن يتحمل أكثر من ذلك، فهو يبذل كل ما بوسعه من أجل مواصلة التصوير، ولذلك شعر بالاستياء من أن الآخرين لا يأخذون الأمر على محمل الجد مثله، فهو من سيتحمل العواقب في النهاية".

وقال سبنسر ماكدونالد، من اتحاد البث والترفيه والاتصالات والمسرح (BECTU)، "بعد مرور عام شديد الصعوبة (على) كل العاملين، فإن آخر ما يستحقونه هو أن يتلقوا الإساءة والتهديدات من نجم مليونير من هوليود".

مؤيدو كروز

تعليقا على ما فعله كروز، عبّر الممثل الأميركي جورج كلوني خلال مقابلة إذاعية مع المحاور هوارد ستيرن، عن تفهمه لموقف كروز لحرصه على اتباع إرشادات السلامة الخاصة بفيروس كورونا.

وقال "لم يبالغ توم في ردة فعله، فهذه مشكلة حقيقية، وإذا توقف الإنتاج، سيفقد الكثير من الناس وظائفهم، ويجب أن يفهم الناس ذلك، وأن يكونوا مسؤولين".

ولكن بالرغم من تفهمه، رد كلوني عما كان سيفعله إذا كان في موضع كروز، قائلا "لم أكن لأفعل ذلك، وليس بهذه الطريقة".

وعبّرت المخرجة الأميركية المرشحة لجائزة الأوسكار، آفا دوفيرناي، عبر تغريدة بحسابها على موقع تويتر، عن تفهمها لما شعر به كروز من غضب شديد.

كما علق المذيع جيمي فالون، خلال برنامجه "تونايت شو" (Tonight Show) على قوة رد فعل كروز، فقال ساخرا "إذا كان توم كروز يعمل في البيت الأبيض، لكان بإمكاننا الحصول على اللقاح منذ أبريل/نيسان"!

المصدر : مواقع إلكترونية