أنباء عن سقوط مئات القتلى وموسكو تعلن تدمير بنية سلاح الجو الأوكراني.. أبرز أحداث اليوم من الحرب الروسية

دخان يتصاعد من أحد المباني التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية في كييف (رويترز)

شهدت الساعات الماضية تطورات متسارعة منذ أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في أوكرانيا، وسط إعلانات متبادلة عن وقوع خسائر وسقوط قتلى بين الطرفين، وقلق عالمي بالغ من تداعيات الحرب.

وقال مستشار للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في إفادة صحفية اليوم الخميس إن أوكرانيا تتعرض لموجة ثانية من الضربات الصاروخية.

وقال مراسل لرويترز إن دخانا أسود شوهد يتصاعد فوق مقر المخابرات التابعة لوزارة الدفاع وسط كييف اليوم الخميس.

وتقول السلطات في كييف إن الموجة الأولى، التي انطلقت بعد وقت قصير من الأمر الذي أصدره بوتين بشن عملية عسكرية صباح اليوم الخميس، أصابت مراكز القيادة العسكرية وأبنية أخرى في عدة مدن أوكرانية.

وفي أحدث تطورات الحرب، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن البلاد تتعرض لهجوم روسي من 3 محاور في الشمال والجنوب والشرق.

وذكر حرس الحدود الأوكراني أن القوات الروسية تخترق حدود الدولة من منطقة كييف، وتدخل معدات عسكرية عبر نقطة تفتيش فيلتشا.

وأفادت وكالة تاس الروسية بإصابة سفينتي شحن روسيتين بقصف صاروخي أوكراني في بحر آزوف.

كما أفادت وسائل إعلام أوكرانية بإسقاط مروحية عسكرية روسية في ضاحية جيتومر بالقرب من العاصمة كييف.

وقد أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع روسيا، وطالب كل أوكراني يستطيع حمل السلاح بأن يتوجه فورا إلى مراكز التدريب، مؤكدا وقوع إصابات كثيرة في بلاده نتيجة القصف الروسي، في حين نقلت رويترز عن الرئاسة الأوكرانية تأكيدها مقتل نحو 40 جنديا أوكرانيا وإصابة العشرات.

وقال أوليكسي أريستوفيتش، وهو أحد مساعدي الرئيس فولوديمير زيلينسكي، للصحافيين "أعرف أن أكثر من 40 (جنديا) قتلوا وأصيب العشرات. وهناك معلومات عن مقتل حوالي 10 مدنيين".

وقالت السلطات في منطقة أوديسا بجنوبي أوكرانيا إن 18 قتيلا سقطوا في هجوم صاروخي. كما قالت السلطات في بلدة بروفاري إن ما لا يقل عن 6 قتلوا في البلدة الواقعة بالقرب من العاصمة كييف.

وقد دوت صفّارات الإنذار وسمع دوي انفجارات في العاصمة كييف ومدن أوكرانية عدة قرب خط الجبهة وعلى امتداد سواحل البلاد قبيل فجر اليوم الخميس، وذلك بعيد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "عملية عسكرية" في أوكرانيا.

ونقلت "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal)‏ الأميركية عن مسؤول أوكراني قوله إنه يعتقد أن مئات الجنود الأوكرانيين قتلوا في ضربات جوية وهجمات صاروخية روسية خلال الليل.

وأفاد مراسل الجزيرة بتعرض مبان رئاسية ومرافق عامة في كييف لأضرار نتيجة القصف.

خارطة روسيا تظهر الوضع الميداني (الجزيرة)

من جهته، أعلن الجيش الأوكراني عن مقتل نحو 50 روسيا، وتدمير 6 طائرات في شرقي أوكرانيا، ولكن وزارة الدفاع الروسية قالت إنه لا صحة للمعلومات بشأن إسقاط طائرات وتدمير مدرعات روسية، وفي المقابل أكد الانفصاليون في لوغانسك أنهم أسقطوا طائرتين حربيتين للقوات المسلحة الأوكرانية وطائرتي بيرقدار تابعة للجيش الأوكراني.

وبالتوزاي مع ذلك، دوت أصوات الانفجارات أيضا في خاركيف ثاني مدن أوكرانيا والتي تبعد 35 كيلومترا عن الحدود مع روسيا، كما سمع دوي 4 انفجارات قوية في كراماتورسك الحدودية التي تشكل عاصمة الحكومة الأوكرانية في شرقي البلاد، الذي يشهد نزاعا مع انفصاليين موالين لروسيا.

وقبل ذلك سمع دوي انفجارات أيضا في مدينة أوديسا على البحر الأسود وصفارات سيارات إسعاف في شوارع العاصمة الأوكرانية، كما سمعت انفجارات في ماريوبول الساحلية، في حين أفاد سكان في المدينة القريبة من الحدود مع روسيا بأنهم سمعوا دوي قصف مدفعي في ضواحي المدينة الشرقية.

وقالت أوكرانيا إن روسيا بدأت غزوا واسع النطاق لأراضيها، وذلك بعيد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صباح اليوم الخميس إجراء عملية عسكرية خاصة في إقليم دونباس.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن روسيا نفذت ضربات صاروخية على البنية الأساسية لأوكرانيا وعلى حرس الحدود، وإن دوي الانفجارات سمع في مدن عديدة في أوكرانيا.

وأضاف أن الأحكام العرفية فرضت على جميع أراضي الدولة، وأنه تحدث هاتفيا إلى الرئيس الأميركي جو بايدن.

هجمات وقصف وإنزال

وأفادت وكالة إنترفاكس الأوكرانية بوقوع هجمات صاروخية على منشآت عسكرية في جميع أنحاء أوكرانيا، وبأن القوات الروسية قامت بعمليات إنزال في مدينتي أوديسا وماريوبول الساحليتين في الجنوب، كما أبلغت عن إخلاء موظفين وركاب لمطار بوريسبيل في كييف.

لكن الجيش الأوكراني قال إن التقارير عن هبوط القوات الروسية في أوديسا كاذبة، وإن القوات الجوية الأوكرانية تحاول صد هجوم جوي روسي. وأكد وزير الدفاع الأوكراني أن الوحدات الأوكرانية ومراكز التحكم العسكرية والمطارات في شرقي أوكرانيا تتعرض لقصف روسي مكثف.

من جهته، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة اليوم الخميس "بدأ بوتين للتو غزوا واسع النطاق لأوكرانيا. وتتعرض المدن الأوكرانية السلمية للضربات".

وأضاف أن روسيا تشن هجوما شاملا على بلاده من عدة اتجاهات، وأن القوات الأوكرانية تقاوم الهجوم، مشيرا إلى أن هذا ليس غزوا روسيا فحسب في شرقي أوكرانيا، بل هجوم واسع النطاق من عدة اتجاهات.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان منفصل إن هدف العملية العسكرية الروسية هو تدمير الدولة الأوكرانية.

وأعلنت خدمة الطوارئ الحكومية الأوكرانية أنها أوقفت المواقع الإلكترونية عن العمل خشية التعرض لهجمات تسلل.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن قوات روسية تقوم بإنزال في ماريوبول وأوديسا.

وتعد ماريوبول أكبر مدينة أوكرانية على خط الجبهة، ويبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة.

ونقل موقع "أوكرانيسكا برافدا" الإخباري عن مسؤول بوزارة الداخلية الأوكرانية قوله اليوم الخميس إن مراكز القيادة العسكرية الأوكرانية في مدينتي كييف وخاركيف تعرضت لهجوم صاروخي.

وسمع شهود من رويترز في كييف دوي سلسلة انفجارات بعد وقت قصير من إعلان روسيا عن عملية عسكرية في أوكرانيا.

وقالت وكالة إنترفاكس إن الانفصاليين المدعومين من روسيا قالوا اليوم الخميس إنهم شنوا هجوما على بلدة ششاستيا الخاضعة لسيطرة أوكرانيا في منطقة لوغانسك، في الوقت الذي بدأت فيه روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرقي أوكرانيا قولهم إنهم استولوا على بلدتين في منطقة لوغانسك الأوكرانية.

كما نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن قائد للانفصاليين المدعومين من روسيا في شرقي أوكرانيا اليوم الخميس القول إن هدفهم الرئيسي هو استعادة السيطرة على كامل منطقتي لوغانسك ودونيتسك حيث تقع مناطقهم الانفصالية.

الأحكام العرفية وإغلاق المجال الجوي

وأعلن الرئيس الأوكراني فرض الأحكام العرفية على جميع أراضي الدولة، كما أعلنت حكومته أيضا إغلاق مجال البلاد الجوي أمام الطيران المدني بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شن عملية عسكرية على هذا البلد.

وأعلنت وزارة البنية التحتية الأوكرانية في بيان على موقعها الإلكتروني إغلاق المجال الجوي، مشيرة إلى "وجود مخاطر أمنية عالية".

من جهتها، أعلنت روسيا اليوم الخميس إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات المدنية في حدودها الغربية المحاذية لأوكرانيا وبيلاروسيا.

ونشرت السلطات الروسية تحذيرا للطيارين جاء فيه أنه تم تعليق استخدام المجال الجوي على الحدود الغربية لروسيا مع أوكرانيا وبيلاروسيا مؤقتا بسبب التهديد الكبير لسلامة الطائرات المدنية نظرا لاستخدام الأسلحة والمعدات العسكرية.

كما حذرت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران شركات الطيران اليوم الخميس من خطورة التحليق في أجواء أوكرانيا، ودعت للتحلي "بأقصى درجات الحذر" عند التحليق في المجال الجوي المجاور في نطاق 100 ميل بحري (185 كيلومترا) من حدود وروسيا البيضاء وأوكرانيا وحدود روسيا.

وعلى الفور تخطى سعر برميل النفط اليوم الخميس عتبة 100 دولار للمرة الأولى منذ أكثر من 7 سنوات عقب إعلان بوتين عن شن "عملية عسكرية" في أوكرانيا، مع تنامي المخاوف بشأن حرب واسعة النطاق في أوروبا الشرقية.

بوتين: نريد نزع سلاح أوكرانيا

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو تريد نزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من النازيين الجدد، وليس لديها أي خطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية.

وشدد على أن مسؤولية أي إراقة للدماء ستقع على عاتق النظام الأوكراني، وأنه في حالة حدوث تدخل أجنبي فإن روسيا سترد على الفور.

وأعلن بوتين عن عملية عسكرية في أوكرانيا دفاعا عن الانفصاليين الموالين لموسكو في شرقي هذا البلد.

 

وأضاف بوتين في كلمة متلفزة غير معلنة مسبقا قبيل الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش، "اتخذت قرار شن عملية عسكرية" مستندا إلى نداء المساعدة الذي وجهه الانفصاليون خلال الليل وسياسة حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) العدائية حيال روسيا والتي تشكل أوكرانيا أداة لها، حسب رأيه.

وتوجه مباشرة إلى العسكريين الأوكرانيين بقوله أدعوكم إلى إلقاء السلاح والعودة إلى دياركم، مؤكدا أنهم سيتمكنون عندها "من مغادرة أرض المعركة من دون عائق".

وأضاف أن مجمل تطورات الأحداث وتحليل المعلومات يظهر أن المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها.

وفي السياق ذاته، قالت وزارة الدفاع الروسية إنه تم تدمير منظومة الدفاع الجوي الأوكرانية وقواعدها، وباتت البنية التحتية لسلاح الطيران الأوكراني خارج الخدمة، ونفت إسقاط طائرات لها في مناطق العمليات، وذلك بعدما قالت مسؤولة في مكتب وزير الدفاع الأوكراني للجزيرة إنه تم إسقاط 5 طائرات معادية ومروحية في مناطق العمليات.

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع الروسية قولها اليوم الخميس إن موسكو تستهدف البنية التحتية للجيش والدفاع الجوي والقوات الجوية في أوكرانيا بأسلحة عالية الدقة ولا تهاجم المدن الأوكرانية.

وقالت كييف إن موسكو شنت هجوما واسع النطاق على أوكرانيا، حيث تعرضت مراكز القيادة العسكرية في عدد من المدن للصواريخ.

حلف الناتو

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي إن الحلف يقف مع شعب أوكرانيا في هذا الوقت العصيب، وسيفعل كل ما في وسعه لحماية جميع الحلفاء والدفاع عنهم.

وندد حلف الناتو بـ"الهجوم المتهور وغير المبرر" لروسيا على أوكرانيا.

وبالمقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها لم تنفذ ضربات صاروخية وجوية على المدن الأوكرانية بل على مواقع عسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات