السوداني: ماضون باتجاه إنهاء وجود التحالف الدولي في العراق

السوداني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسباني (مواقع التواصل)

قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، اليوم الخميس، إن بلاده ماضية باتجاه إنهاء وجود التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد، وذلك بعد أيام من ضربات أميركية لمواقع عراقية عدّتها بغداد "عدائية ومساسا بالسيادة".

وقال السوداني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسباني بيدرو سانشيز في بغداد، إنه تطرق بشكل مفصل خلال لقائه مع سانشيز للحديث عن وضع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، مشيرا إلى دور التحالف وإسبانيا في دعم جهود العراق بمواجهة تنظيم الدولة.

وأوضح أن الحكومة العراقية في طور إعادة ترتيب العلاقة في ظل قوات عراقية متمكنة، مؤكدا أنها ماضية باتجاه إنهاء وجود قوات التحالف الدولي في العراق.

إعلان

وأضاف "أكدنا أهمية الالتزام بالتفويض القانوني الممنوح من الحكومات العراقية السابقة لهذا الوجود، الذي يجب أن يكون ضمن إطار الدعم للقوات الأمنية في مجالات التدريب، وألا يتجاوز حد القيام بأعمال عسكرية، كونها تمثل مساسا بالسيادة العراقية وهو أمر مرفوض".

بدوره، أعرب رئيس الوزراء الإسباني عن التزام بلاده بدعم "استقرار وسيادة" العراق، مؤكدا أن هذا الالتزام متجسد بوجود القوات الإسبانية في البلاد.

وأضاف سانشيز "سوف تدعم بلادي دائما بطلب من السلطات العراقية، وحدة وسيادة واستقرار العراق".

إعلان

وتنشر إسبانيا أكثر من 320 جنديا في إطار مهمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي يقوها منذ أيار/مايو 2023 الجنرال الإسباني خوسيه أنطونيو أغييرو مارتينيز، والتحالف الدولي لمكافحة الدولة الاسلامية بقيادة واشنطن.

 

الموقف الأميركي

وفي وقت سابق الخميس، أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن، الكونغرس أن إدارته ردّت على الهجمات المتزايدة مؤخرا على القواعد الأميركية في العراق وسوريا "في إطار القانون الدولي"، وأنها مستعدة لاتخاذ المزيد من الخطوات عند الضرورة.

والثلاثاء الماضي، قال البيت الأبيض، إن الجيش الأميركي استهدف 3 منشآت تابعة لـ "كتائب حزب الله" في العراق، ردا على هجوم أصاب قاعدة عسكرية للتحالف الدولي.

وبينما أكدت السلطات الأميركية حينها أن الاستهداف لم يمسّ بأي مدني، أدانته الحكومة العراقية في بيان ووصفته بأنه "فعل عدائي واضح ومساس مرفوض بالسيادة العراقية"، مؤكدة أنه "أدى إلى استشهاد منتسب للقوات العراقية وإصابة 18 آخرين بضمنهم مدنيون.

ومساء الاثنين الماضي، أفادت وكالة الأنباء العراقية نقلا عن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء قوات خاصة يحيى رسول، بوقوع إصابات وتعطل العمل في مطار أربيل بكردستان العراق، إثر سقوط طائرة مسيرة مفخخة كانت تستهدف قاعدة أميركية بالقرب من المطار.

وسبق أن أعلن تشكيل يسمى "المقاومة الإسلامية العراقية"، في بيانات، تنفيذه هجمات على قاعدة التحالف في مطاري "عين الأسد"، و"أربيل" غربي العراق، وكذلك على تل البيدر شمال سوريا، وقاعدة التنف جنوب سوريا، تضامنا مع قطاع غزة الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة.

المصدر : وكالات

إعلان