ما بعد التهدئة.. مباحثات في القاهرة وتل أبيب وغزة ورام الله و3 ملفات على الطاولة

أشكنازي (يسار) أجرى مباحثات مع شكري في قصر التحرير بالقاهرة (رويترز)
أشكنازي (يسار) أجرى مباحثات مع شكري في قصر التحرير بالقاهرة (رويترز)

تشهد المنطقة جهودا سياسية لتثبيت وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي مباحثات في مصر، في وقت يقوم فيه مدير جهاز المخابرات المصري بزيارة إلى تل أبيب والأراضي الفلسطينية.

وتهدف هذه الجهود إلى التوصل لتهدئة مستدامة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وبحث آليات إدخال المساعدات الإنسانية، والاتفاق على خطة لإعادة إعمار القطاع، كما تشمل ملف تبادل الأسرى.

والتقى مدير جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب ظهر اليوم، بحضور وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين ومستشار الأمن القومي مائير بن شبات ومسؤولين آخرين في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وتشمل لقاءات المسؤول المصري أيضا اجتماعا بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قبل أن يتوجه إلى رام الله ثم غزة التي من المتوقع أن يزورها غدا.

ويسعى الجانب الإسرائيلي لربط إعادة الإعمار في قطاع غزة وتمرير المساعدات الإنسانية بالإفراج عن جنوده الأسرى، لكن مصادر تؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تفصل بين هذه الملفات.

وذكر محرر الشؤون المصرية في قناة الجزيرة عبد الفتاح فايد أن إسرائيل تحاول التنسيق مع مصر حتى تضمن ألا تستفيد حماس بأي شكل من الأشكال من دخول المساعدات إلى قطاع غزة.

من جهة أخرى، قال حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن رئيس المخابرات المصرية يصل اليوم "للتشاور مع القيادة الفلسطينية حول آخر المستجدات بعد العدوان الأخير على شعبنا وتداعياته".

وأضاف أن كامل سيبحث مع القيادة "ما تتعرض له مدينة القدس ومقدساتها وكذلك ملف إعادة إعمار غزة والحوار الفلسطيني الوطني".

مباحثات إسرائيلية مصرية

في غضون ذلك، أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي مباحثات مع نظيره المصري سامح شكري، وذلك في أول زيارة لوزير خارجية إسرائيلي إلى القاهرة منذ عام 2008.

وكان أشكنازي قال عبر تويتر لدى وصوله إلى القاهرة ظهر اليوم إنه سيبحث مع نظيره المصري "إرساء وقف مستدام لإطلاق النار مع حماس، وآلية إدخال المساعدات الإنسانية وإعادة إعمار غزة مع دور محوري للمجتمع الدولي"، كما شدد على التزام إسرائيل بإعادة جنودها الأسرى في قبضة حماس.

وتأتي هذه التحركات في أعقاب جولة قام بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بالمنطقة، الأربعاء والخميس الماضيين، شملت إسرائيل والضفة الغربية ومصر والأردن، سعى خلالها لتثبيت وقف النار مع الفصائل الفلسطينية، وحشد المجتمع الدولي لدفع جهود الإغاثة في غزة.

وأكد بلينكن خلال الزيارة على تجنب الأعمال المختلفة التي يمكن أن تؤدي، بقصد أو بغير قصد إلى اندلاع جولة أخرى من العنف، مشيرا إلى أنه سمع خلال زيارته للمنطقة -من الإسرائيليين مباشرة، ومن حماس بشكل غير مباشر- أن الطرفين يريدان الحفاظ على وقف إطلاق النار.

جولة لرئيس الوزراء الفلسطيني

من ناحية أخرى، يبدأ رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ووزير خارجيته رياض المالكي غدا الاثنين جولة عربية تشمل الأردن والكويت وعُمان.

وقال مصدر في الخارجية الفلسطينية إن اتصالات تجري مع المسؤولين القطريين لتشمل الجولة قطر أيضا.

وأضاف المصدر أن الجولة تهدف إلى تثبيت التهدئة في قطاع غزة والقدس المحتلة وإيجاد خطوات للمساهمة في إعادة إعمار القطاع وتقديم الشكر لتلك الدول لدعمها القضية الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشفت الحروب الأربع التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة طوال نحو عقد ونصف، ثبات إسرائيل على سياساتها الخاضعة لمنطق الاعتداء والتدمير والقتل واستهداف المدنيين وتدمير المباني.

07:28
29/5/2021

هددت حركة الجهاد الإسلامي بقصف تل أبيب ردا على أي عملية اغتيال إسرائيلية تستهدف المقاومة الفلسطينية بأي مكان وزمان، وأكدت أنها تراقب عن كثب مدى التزام إسرائيل بوقف إطلاق النار في غزة وسلوكها بالقدس.

30/5/2021

نشر زعيم اليمين الإسرائيلي نفتالي بينيت على قناته في يوتيوب مقطع فيديو يضم صورا مفبركة زعم أنها لمستشفى الشفاء في غزة، مدعيا أنها تظهر أماكن مدنية تستخدمها حركة حماس لتخزين أسلحتها في القطاع.

30/5/2021
المزيد من أحداث فلسطين
الأكثر قراءة