شهيدة في الخليل.. الاحتلال يقمع مظاهرات داعمة لغزة والقدس في الضفة والخط الأخضر

قمع جيش الاحتلال -أمس الأربعاء- مسيرات خرجت في مناطق متفرقة في مدن قلقيلية وجنين (شمال الضفة) ورام الله (وسط) وبيت لحم (جنوب)، للتعبير عن دعم قطاع غزة ورفض العدوان الإسرائيلي عليه.

الاحتلال يعتقل فلسطينيا خلال مواجهات بالضفة الغربية للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على غزة والقدس (الأناضول)
الاحتلال يعتقل فلسطينيا خلال مواجهات بالضفة الغربية للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على غزة والقدس (الأناضول)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات فلسطينية في بعض مناطق الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، خرجت للتعبير عن رفض العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واعتداءاته على مدينة القدس المحتلة. وقد استشهدت فتاة أمس الأربعاء برصاص الاحتلال في مدينة الخليل.

واعتدت قوات الاحتلال على المتظاهرين في مدينة أم الفحم بالغاز المدمع والرصاص المطاطي والمياه العادمة، وذلك بغرض تفريق المتظاهرين ولا سيما عند مداخل المدينة، ونقلت مواقع فلسطينية البث الحي لمواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال.

وانتشرت قوات الشرطة الإسرائيلية بكثافة في مدينة أم الفحم الواقعة في مناطق الداخل الفلسطيني، لمواجهة الاحتجاجات التي شملت العديد من مدن وبلدات الخط الأخضر للتنديد بالممارسات الإسرائيلية في القدس المحتلة وقطاع غزة.

كما قمع جيش الاحتلال -أمس الأربعاء- مسيرات خرجت في مناطق متفرقة من مدن قلقيلية وجنين (شمال الضفة) ورام الله (وسط) وبيت لحم (جنوب)، وذلك للتعبير عن دعم قطاع غزة ورفض العدوان الإسرائيلي عليه.

وذكرت وكالة الأناضول أن المسيرات انطلقت بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية، وصولا للحواجز الإسرائيلية المتاخمة، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال.

واستخدمت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المدمع لقمع المشاركين، وهو ما قابله المحتجون برشق الحجارة وإشعال الإطارات المطاطية. ولم يسجل وقوع إصابات جراء المواجهات في الضفة، بينما اعتقل الجيش الإسرائيلي خلال الاحتجاجات فتى من بيت لحم، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

شهيدة بالخليل

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن فتاة استشهدت -أمس الأربعاء- برصاص قوات الاحتلال في مدينة الخليل، وزعم جيش الاحتلال أن الفتاة الفلسطينية أطلقت الرصاص على قواته ومدنيين عند محطة للحافلات قرب المدينة.

وقالت مراسلة الجزيرة في تل أبيب نجوان سمري إن مواجهات وقعت بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في بلدة الطور قرب جبل الزيتون المطل على القدس المحتلة، فضلا عن مواجهات مماثلة في مخيم شعفاط للاجئين، والذي يقع على بعد 5 كيلومترات إلى الشرق من مدينة القدس.

وذكرت وكالة الأناضول أن مستوطنين اعتدوا أمس الأربعاء على رجال دين مسيحيين قرب كنيسة القيامة وسط القدس المحتلة، ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن شهود عيان قولهم إن 3 مستوطنين اعتدوا بالضرب على رجال دين من كنيسة الأرمن الأرثوذكس. وبحسب الشهود، فقد نقل ضحايا الاعتداء إلى المستشفى، وقد أصيب أحدهم في عينه.

ويقول مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني إن 25 فلسطينيا على الأقل استشهدوا في مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالضفة الغربية -بما فيها القدس- منذ 10 مايو/أيار الحالي، كما أصيب قرابة 7 آلاف.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت 1800 فلسطيني خلال التصعيد الجاري.

حادث طعن

وفي سياق ذي صلة، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن حادث طعن وقع في منطقة حولون جنوب شرقي تل أبيب، وقالت مراسلة الجزيرة إن السلطات الإسرائيلية أعلنت فتح تحقيق في الحادث، ولم ترد أي تفاصيل عنه.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجّرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس المحتلة، وخاصة في المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وازداد الوضع توترا في 10 مايو/أيار الجاري، عندما شنت إسرائيل عدوانا عسكريا على غزة، أسفر حتى أمس الأربعاء عن 227 شهيدا، بينهم 64 طفلا و38 سيدة، إضافة إلى أكثر من 1620 جريحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة سند

حول هذه القصة

يدخل التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة يومه الثاني عشر، فيما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية مساء أمس الخميس بأن المجلس الوزاري الأمني المصغر وافق بالأغلبية على وقف لإطلاق النار الساعة الثانية فجر اليوم.

20/5/2021
المزيد من أحداث فلسطين
الأكثر قراءة