مجلس الأمن يجتمع اليوم.. غوتيريش منزعج لتزايد الضحايا في غزة واستهداف الإعلام ووزير الدفاع الأميركي يدعو للتهدئة

مجلس الأمن لم يصدر حتى الآن بيانا بشأن التطورات في فلسطين (رويترز-أرشيف)
مجلس الأمن لم يصدر حتى الآن بيانا بشأن التطورات في فلسطين (رويترز-أرشيف)

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن استيائه لتزايد أعداد الضحايا المدنيين في قطاع غزة وتدمير مبنى يضم مكتبي شبكة الجزيرة ووكالة أسوشيتد برس، جاء ذلك في وقت يستعد أعضاء مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة اليوم الأحد لبحث التطورات في القطاع والأراضي المحتلة.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أمس السبت في بيان إن غوتيريش شعر "بانزعاج شديد جراء تدمير غارة جوية إسرائيلية بناية شاهقة في مدينة غزة كانت تضم مكاتب للعديد من المؤسسات الإعلامية الدولية".

وأضاف أن الأمين العام أبدى استياءه بسبب "تزايد أعداد الضحايا المدنيين، ولا سيما مقتل 10 أفراد من عائلة واحدة -بينهم أطفال- في غارة جوية إسرائيلية"، في إشارة إلى قصف منزل بمخيم الشاطئ في قطاع غزة ليل الجمعة.

وتابع دوجاريك قائلا إن الأمين العام يذكّر جميع الأطراف بأن أي استهداف عشوائي للمدنيين والإعلام ينتهك القانون الدولي ويجب تجنبه بأي ثمن.

وفي وقت سابق أمس السبت، دمرت طائرات الاحتلال برج الجلاء الذي يضم مكتب شبكة الجزيرة في غزة ووسائل إعلام أخرى مثل وكالة أسوشيتد برس (Associated Press) الأميركية، كما يضم 60 شقة سكنية ومكاتب لمحامين وأطباء.

وأصدرت شبكة الجزيرة الإعلامية بيانا أكدت فيه أن الجيش الإسرائيلي لم يمهل سكان برج الجلاء إلا وقتا قصيرا جدا لإخلاء المكان قبل قصفه، معتبرة أن "ما قامت به إسرائيل تصرف همجي يستهدف سلامة صحفيينا ومنعهم من كشف الحقيقة".

كما حمّلت الشبكة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وقالت "سنمضي في اتخاذ إجراءات قانونية".

في غضون ذلك، تواصلت ردود الفعل العربية والإسلامية والدولية إزاء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة والقدس المحتلة والضفة الغربية، ودعت أطراف عديدة مجلس الأمن الدولي إلى التدخل لإنقاذ حياة الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن اليوم الأحد، لبحث تلك التطورات بعدما أخفق أعضاؤه الأسبوع الماضي في الاتفاق على بيان بشأن الأحداث.

محادثات أميركية إسرائيلية

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي إن وزير الدفاع لويد أوستن أجرى اتصالا مع نظيره الإسرائيلي بيني غانتس جدد خلاله التأكيد على ما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأدان الوزير بشدة الهجمات المستمرة التي تشنها حركة حماس وما وصفها بالجماعات الإرهابية الأخرى والتي تستهدف المدنيين الإسرائيليين، حسب قوله.

وأضاف المتحدث أن أوستن أكد على ضرورة استعادة الهدوء.

من جانبه، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إنه تحدث مع نظيره الأميركي الذي أكد له حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، حسب تعبيره.

وأضاف "أشكر كل رؤساء الدول الذين عبروا عن دعمهم لإسرائيل، وآسف لبعض الدول والمنظمات التي لا تتعامل مع الحقائق كما هي، وبدلا من الضغط على حماس لتوقف إطلاق النار تتجاهل ما تقوم به من جرائم حرب ضد إسرائيل وتضغط علينا نحن".

ودعا غانتس في كلمته الإسرائيليين إلى توخي الحذر واتباع تعليمات الدفاع المدني، مؤكدا أن إسرائيل تمر بأيام "ليست هينة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

واصلت العديد من المدن العربية والأجنبية الخروج في مظاهرات منددة بالاعتداءات الإسرائيلية على غزة والقدس وبقية المناطق الفلسطينية، وتزامنت احتجاجات السبت مع إحياء الذكرى الـ73 للنكبة الفلسطينية.

15/5/2021
المزيد من أحداث فلسطين
الأكثر قراءة