اتهام أممي لنيكاراغوا بانتهاكات "واسعة" لحقوق الإنسان

اتهام أممي لنيكاراغوا بانتهاكات "واسعة" لحقوق الإنسان

قالت الأمم المتحدة في تقرير إن حكومة نيكاراغوا غضت الطرف عندما احتجزت حشود مسلحة محتجين تعرض بعضهم لاحقا لانتهاكات جنسية وتعذيب أثناء الاعتقال، بينما رفضت ماناغوا التقرير ووصفته بأنه منحاز.

وفي رد مؤلف من 33 صفحة، قالت نيكاراغوا إن تقرير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تجاهل العنف الذي كان هدفه الإطاحة بالحكومة المنتخبة ديمقراطيا.

ووثّق التقرير انتهاكات حقوقية في الفترة من 18 أبريل/نيسان إلى 18 أغسطس/آب، وشملت الاستخدام غير المتناسب للقوة والقتل خارج إطار القانون الذي مارسته الشرطة والاختفاء والاعتقال التعسفي ووقائع تعذيب وانتهاكات جنسية بمراكز الاعتقال.

وقال الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في بيان "القمع والانتقام من المتظاهرين مستمر في نيكاراغوا بينما يغض العالم الطرف". 

المصدر : رويترز