قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إنه عُثر على ثلاث مقابر جماعية في وسط جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث قتل المئات منذ يوليو/تموز في اشتباكات بين قوات الأمن ومليشيا محلية.

ولقي ما لا يقل عن 400 شخص حتفهم وشرد 200 ألف منذ اندلع القتال مع مليشيا كاموينا نسابو. وقتلت الشرطة زعيمها كاموينا نسابو في أغسطس/آب الماضي مما أدى إلى تصاعد العنف بسرعة.

ودعا الأمير زيد مجلس حقوق الإنسان بالمنظمة الدولية في جنيف إلى فتح تحقيق "في ضوء التقارير المتكررة عن الانتهاكات الجسيمة والعثور على ثلاث مقابر جماعية أخرى في الآونة الأخيرة".

ولم يقدم الأمير زيد تفاصيل أخرى أثناء حديثه أمام المجلس الذي تطرق فيه إلى أوضاع حقوق الإنسان في عشرات الدول. ولم يقدم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الكونغو المزيد من التفاصيل.

وتقول حكومة الكونغو إنها تحقق في مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان، منها تسجيل مصور الشهر الماضي يظهر فيما يبدو جنودا من القوات الحكومية الكونغولية يذبحون أعضاء من المليشيا.

المصدر : رويترز