قالت جماعة مدافعة عن حقوق الطفل في تقرير إن الجماعات المسلحة زادت من استهداف المستشفيات والعيادات الطبية في أفغانستان العامين الماضيين.

وأضافت "قائمة مراقبة الأطفال والنزاعات المسلحة" أن الهجمات زادت من القيود على الرعاية الطبية أو حتى حالت دون تقديمها، في بلد نحو ثلث سكانه -الذي يفوق ثلاثين مليون نسمة- لا يتسنى لهم الحصول على الخدمات الصحية الأساسية.

وقالت أيضا إن الجماعات المسلحة "فرضت إغلاقا مؤقتا أو دائما لمنشآت طبية وألحقت تلفا بمنشآت طبية أو دمرتها ونهبت المؤن الطبية أو سرقت عربات إسعاف أو هددت أو احتجزت عاملين بالقطاع الطبي واحتلت منشآت طبية لأغراض عسكرية".

ووضع التقرير استنادا إلى مقابلات أجريت بولايات هلمند وقندوز وننغرهار ووردك، وجاء فيه أن 119 حادثة مرتبطة بـ الصراع استهدفت منشآت طبية وعاملين بالقطاع الطبي، مستشهدة برقم صدر عن بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان.

المصدر : رويترز