عثرت الشرطة المكسيكية أمس الأربعاء على جثث تسعة رجال وامرأتين عليها آثار تعذيب في ضواحي مدينة "فيراكروز" جنوب شرقي البلاد.

ونقلت صحيفة "ميلينيو" المحلية عن حاكم المدينة ميغويل أنغيل يونس القول إن الأشخاص سقطوا ضحية صراع بين عصابات مخدرات، واصفا تعذيبهم وقتلهم بـ "العمل البربري".

وأوضح يونس أن الجناة تركوا رسالة بالقرب من الجثث رافضا ذكر محتواها، إلا أن الصحيفة قالت إنها تحتوي على إعلان حرب من قبل عصابات تنشط بالمدينة.

ويأتي الحادث بعد إعلان فيراكروز نهاية العام الماضي رفع مستوى الاستنفار الأمني فيها، لمواجهة نشاط العصابات وتهريب المخدرات.

المصدر : وكالة الأناضول