منعت السلطات البوذية في ميانمار الراهب القومي المثير للجدل آشين ويراثو من إلقاء خطب وعظية في جميع أنحاء البلاد لمدة عام لنشره خطاب كراهية.

يُشار إلى أن ويراثو عضو بجماعة "ما با ثا" البوذية القومية المعادية للمسلمين والتي تحذر مما تدعوه "الزحف الإسلامي".

وتقف تلك الجماعة وراء ما يطلق عليها "قوانين حماية الدين والعرق" وهي قوانين تعتبرها منظمات حقوق الإنسان عنصرية.

وغالبا ما يستخدم ويراثو موقع التواصل فيسبوك لنقل رسائله. وفي منشور صدر مؤخرا، أشاد باغتيال يو كو ني القيادي بالحزب الحاكم الذي ترأسه وزيرة الخارجية أونغ سان سوتشي الرئيسة الفعلية لحكومة ميانمار.

ووصفت مجلة تايم الأميركية الراهب بأنه "وجه الرعب البوذي ". وعام 2015، وصف ويراثو مسؤولة بـ الأمم المتحدة انتقدت التمييز ضد المسلمين في ميانمار بأنها "عاهرة".

المصدر : الألمانية