دعت الولايات المتحدة الحكومة البحرينية إلى الإفراج عن الناشط البحريني البارز نبيل رجب، وعبرت عن القلق العميق بشأن استمرار احتجازه والتهم الجديدة المنسوبة إليه.

وجاءت الدعوة بعد يومين من نشر صحيفة نيويورك تايمز خطابا كتبه رجب قال فيه إنه يتعرض للمحاكمة بسبب عمله الذي يفضح انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين وأيضا لانتقاده حرب اليمن.

وكان مدعون في البحرين وجهوا أول أمس الاثنين اتهامات جديدة لرجل لم يكشفوا عن اسمه يعتقد ناشطون حقوقيون أنه نبيل رجب بسبب نشر "مقالة في صحيفة أجنبية تعمد خلالها إذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة ومغرضة تنال من هيبة المملكة واعتبارها".

وعند سؤاله عن التهم الجديدة قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن الولايات المتحدة تشعر "بقلق عميق" بشأن "احتجاز رجب المستمر، والتهم الجديدة التي وجهت له".

وقال رجب في خطابه للصحيفة إنه يحتجز في سجن انفرادي أغلب الوقت منذ بداية الصيف، وإن البحرين تحتجز نحو أربعة آلاف سجين سياسي وتسجل أكبر عدد من السجناء في الشرق الأوسط بالنسبة لعدد السكان.

وتشمل التهم الموجهة إلى رجب انتقاد مشاركة البحرين في العمليات العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن. وقد رفضت السلطات طلبات متكررة للإفراج عنه بكفالة.

 

 

المصدر : رويترز