قررت محكمة مصرية استمرار حبس أحمد عبد الله، المستشار القانوني لأسرة جوليو ريجيني الباحث الإيطالي الذي عثر عليه مقتولا في القاهرة أوائل فبراير/شباط الماضي بشبهة التعذيب.

وألقت السلطات المصرية القبض على عبد الله يوم 25 أبريل/ نيسان الماضي، ووجهت له النيابة العامة عشرة اتهامات بينها "التحريض على استخدام القوة لقلب نظام الحكم، وتغيير دستور الدولة والنظام الجمهوري، وإذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام".

وقررت المحكمة يوم 20 يوليو/ تموز الجاري حبس مستشار أسرة ريجيني 45 يوما، فتقدمت هيئة الدفاع عنه بالاستئناف على قرار حبسه. لكن المحكمة أصدرت قرارا برفض الاستئناف، مقررة استمرار حبسه 45 يوما.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيطالي عن أسرة ريجيني إعرابها في وقت سابق عن "الحزن لاعتقال أحمد عبد الله رئيس مجلس إدارة المفوضية المصرية للحقوق والحريات، وهي منظمة غير حكومية تقدم لنا الخدمات الاستشارية القانونية في واقعة مصرع جوليو".

المصدر : وكالة الأناضول