وافق برلمان السلفادور على سلسلة من التدابير الاستثنائية للسيطرة على زعماء العصابات الإجرامية داخل السجون في البلاد.  

وقالت الشرطة إن عصابات الشوارع مسؤولة عن جزء كبير من ارتفاع معدل جرائم القتل، الذي يعد من أعلى المعدلات في العالم، وإنها تدير تلك الجرائم بأوامر تأتي من داخل السجون.
     
وتشمل التدابير الجديدة التي ستكون سارية المفعول لمدة عام واحد على الأقل، عزل زعماء العصابات في السجون ذات الإجراءات الأمنية المشددة، مع فرض قيود على حقوق الزيارة.
     
كما يتطلب التشريع أيضا قيام شركات الاتصالات المحمولة بقطع الإشارات الخلوية لمنع الاتصالات داخل السجون، لأن السلطات تقر بأن السجناء في كثير من الأحيان يحصلون على هواتف مهربة.

وسجلت إحصاءات رسمية أكثر من 2000 جريمة قتل خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري، بمعدل يومي يصل إلى جريمة قتل كل ساعة تقريبا في بلد لا يتجاوز عدد سكانه 6.3 ملايين نسمة.

المصدر : الألمانية