أعاد جيش ميانمار 46 طفلا إلى الحياة المدنية في استمرار لجهوده في إنهاء هذه الممارسة التي ارتبطت بصورة هذا الجيش مدة طويلة.

وكانت ميانمار قد وقعت في يونيو/حزيران 2012 اتفاقا مع الأمم المتحدة، بهدف منع تجنيد الأطفال في الجيش والسماح بعودة القصر المجندين إلى الحياة المدنية.

وأعيد الأطفال الـ46 إلى أسرهم خلال موكب انتظم في رانغون يوم السبت، وقالت وسائل إعلام ميانمارية إن الجيش أفرج عن 744 مجندا من القاصرين على 12 دفعة من ضمنها دفعة أمس.

ولا يوجد أي رقم موثوق به بشأن عدد القصر الذين لا يزالون مجندين في الجيش، لكن منظمات حقوقية تقول إن أعدادهم كثيرة.

المصدر : الفرنسية