تبرئة ضابط مصري من تعذيب معارض حتى الموت
آخر تحديث: 2016/2/17 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/17 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/10 هـ

تبرئة ضابط مصري من تعذيب معارض حتى الموت

قضت محكمة جنايات الإسكندرية ببراءة ضابط الشرطة حسام الشناوي من تهمة تعذيب شاب سلفي حتى الموت عام 2011.

وتوفي سيد بلال بعد يوم من احتجازه للاشتباه بأنه وراء تفجير كنيسة القديسين بالمدينة ومقتل نحو عشرين من المصلين لدى خروجهم من الكنيسة في أولى ساعات 2011.

وكان موت بلال (32 عاما) من بين تجاوزات نسبت لجهاز مباحث أمن الدولة السابق، وأثارت غضبا عاما قبيل انتفاضة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وفي يونيو/حزيران 2013، قضت محكمة جنايات الإسكندرية بسجن الضابطين محمد الشيمى وأسامة عبد المنعم الكنيسي 15 عاما حضوريا بعد إدانتهما "بالاشتراك في قتل بلال"، كما قضت بمعاقبة الضابطين الهاربين حسام الشناوي وأحمد مصطفى كامل بالسجن المؤبد 25 عاما في القضية نفسها.

وفي 2015 قبلت محكمة النقض طعن المتهمين الحضور على الحكم، وقررت إعادة المحاكمة أمام محكمة جنايات الإسكندرية التي سبق أن برأت الضباط الثلاثة، قبل أن تبرئ الشناوي اليوم.

المصدر : وكالات

التعليقات