فر معظم نزلاء سجن بشمال هايتي أمس السبت بعد قتل حارس وسرقة أسلحة نارية، وقد بدأت السلطات عمليات مطاردة للهاربين البالغ عددهم 174، وذلك بمساعدة قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

وقال شاهد عيان إن الشرطة أقامت نقاط تفتيش على الطرق المؤدية إلى السجن واعتقلت أشخاصا لم تكن معهم بطاقات هوية، ولكن نزلاء سجن أركيه البالغ عددهم 266 شخصا لا يرتدون زيا معينا مما يُسهل على الفارين الاختلاط مع الناس في الخارج.

وقال مسؤولون إنه جرى ضبط 11 نزيلا خلال عملية الفرار التي حدثت أثناء اقتحام السجناء منطقة يستخدمها الحراس وسرقة ما لا يقل عن خمسة بنادق ضمن أسلحة أخرى، وقُتل حارس
بالرصاص.

وقال كاميل إدوارد جونيور وزير العدل في هايتي إن أحد السجناء لفظ أنفاسه بعد سقوطه من جدار وإصابته في رأسه أثناء محاولته الفرار.

المصدر : رويترز