عبد الحميد بن محمد -الجزائر

عبرت تنسيقية مساندة المعتقلين الجزائريين في العراق عن خيبتها من امتناع السلطات العراقية من إطلاق سراح السجناء لديها والاكتفاء بالإفراج عن واحد فقط يوم الأحد الماضي، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية الجزائرية.

وقال بيان للتنسيقية إن أغلب السجناء الجزائريين أنهوا فترة محكوميتهم في أغسطس/آب الماضي، وأرجعت التنسيقية تأخر الإفراج عنهم إلى تعنت المسؤولين العراقيين.

من جانبه قال الناطق باسم الخارجية الجزائرية إن ملف السجناء في العراق -أغلبهم متهمون في قضايا "إرهاب" أو دخول بطريقة غير قانونية- يحظى باهتمام الدبلوماسية الجزائرية رغم أنه "معقد".

ويوجد حاليا ثمانية جزائريين في سجون العراق اعتقلوا بعد الغزو الأميركي عام 2003، وبينما أفرج عن بعضهم وأعدم أحدهم تحول ملف الباقين إلى مفاوضات طويلة بين الجزائر وبغداد.

 

 

المصدر : الجزيرة