قضت محكمة أذرية على الصحفية الاستقصائية الناشطة في مكافحة الفساد خديجة إسماعيلوفا بالسجن سبع سنوات ونصف السنة لإدانتها في قضايا فساد أكدت أنها حيكت ضدها.

وقال محاميها فريز نمازلي إنها أدينت بجرائم اقتصادية منها ممارسة الأعمال بشكل غير قانوني والتهرب الضريبي. وأضاف "سنستأنف الحكم".

وشغلت إسماعيلوفا (39 عاما) منصب رئيس تحرير الفرع المحلي لإذاعة أوروبا الحرة التي تمولها الولايات المتحدة بين عامي 2008 و2010.

وفي مداخلتها الأخيرة أمام المحكمة يوم الاثنين، قالت إن المدعين ومسؤولي المحكمة "ساقوا المزيد من الأكاذيب والتهم المفبركة" ضدها.

وأضافت قبل أن يأمرها القاضي بالتوقف "اتهام أحدهم بالتهرب الضريبي بينما كان يحقق في الأموال التي سرقتها عائلة الرئيس ووضعت في حسابات أوف شور (...) أمر مضحك".

وتابعت "لن ينجحوا في إسكاتي حتى وإن حكموا عليّ بالسجن 15 أو 25 عاما".

وفي الإجمال، حكم على سبعة من الناشطين والصحفيين المعارضين للحكومة في أذربيجان بعقوبات قاسية منذ مطلع العام الحالي غالبيتهم بجرائم اقتصادية.

ودعت هيومن رايتس ووتش السلطات الأذرية إلى "إلغاء فوري" للحكم الذي وصفه رئيسها كينيث روث في بيان بأنه "معيب".

بدورها، اعتبرت منظمة العفو الدولية أن السلطات الأذرية تتلاعب بالنظام القضائي "بهدف قمع المعارضين".

المصدر : الفرنسية