ناشدت الأمانة العامة للهيئة العالمية للعلماء المسلمين المحافل الدولية ومنظمات حقوق الإنسان وجميع الدول، تدارك الكارثة الإنسانية الناجمة عن تهجير السوريين.

ووفق بيان للهيئة فإن الجميع مطالب بتدارك "الوضع المأساوي المؤلم للطوفان البشري الهائل من المهجرين السوريين الذين أرغمتهم ممارسات النظام السوري الظالمة وآلته الحربية المدمرة على مغادرة البلاد".

وطالبت الأمانة العامة للهيئة المسلمين دولا وشعوبا مناصرة هذا الشعب المكلوم والتخفيف من آلامه، وسد احتياج المحتاجين.

وأكدت أن الحل الشامل للقضية السورية التي طال أمدها لن يتحقق إلا بانتزاع أساس الفساد والطغيان وهو نظام الأسد، وفق بيان الهيئة.

المصدر : الجزيرة