طالبت منظمة العفو الدولية البلدان الأوروبية بتوفير ممرات آمنة وقانونية للمهاجرين غير النظاميين القادمين عبر البحر.

وتأتي هذه المطالبة عقب غرق قارب كان على متنه ستمئة مهاجر غير نظامي قبالة السواحل الليبية أمس الأربعاء.

وقال مساعد مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في المنظمة، دنيس كريفوشيف، إن آلاف الأشخاص يعبرون البحر المتوسط أسبوعيا أملا في الوصول إلى حياة أفضل في أوروبا، مضيفا أن الحوادث المميتة ستذكر على أنها "حقيقة مأساوية".

وأشار كريفوشيف إلى ضرورة اتخاذ الحكومات في أوروبا تدابير عاجلة في قضية اللاجئين، موضحا أن منظمة العفو تطلب من الاتحاد الأوروبي تقديم تسهيلات في توطين المهاجرين، ودخولهم، ومنحهم التأشيرات، ولم شمل أسرهم.

ولفت إلى أن الطريقة الوحيدة حاليا بالنسبة للمهاجرين واللاجئين للوصول إلى أوروبا، هي القيام برحلات محفوفة بالمخاطر، مؤكدا على ضرورة توفير وصول للمهاجرين في ظروف أكثر مدنية من خلال إصدار قوانين جديدة.

المصدر : وكالة الأناضول