قالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق إن هناك نحو 1.5 مليون امرأة، و1.7 مليون طفل من بين النازحين في البلاد.

ووفق عضو المفوضية سلامة الخفاجي، فإن نسبة الأطفال تجاوزت 60% من مجموع النازحين.

وأضافت الخفاجي أن أوضاع النازحين والظروف التي تعرضوا لها "صعبة جدا"، وأن السلطات مطالبة بإعداد "برامج واسعة في مجال الصحة والتربية في المناطق المحررة للمساعدة في إعادة العائلات النازحة إلى مناطقها".

وأعلن الأحد الماضي في العراق تسجيل أكثر من ثلاثة ملايين نازح في قاعدة بيانات حكومية بعد توسع المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار، بحسب أصغر الموسوي وكيل وزارة الهجرة والمهجرين العراقية.

ويقطن النازحون في مخيمات ومنازل صغيرة جاهزة في محافظات إقليم شمال العراق وبغداد ومحافظات الجنوب ذات الأغلبية الشيعية.

وتواجه العديد من العائلات النازحة صعوبات في العودة إلى منازلها في المناطق التي استعادتها الحكومة العراقية سابقا بمحافظتي ديالى شرق وصلاح الدين بسبب الظروف الأمنية، إلى جانب غياب الخدمات الأساسية في المناطق المحررة بعد تضررها بشكل تام خلال المعارك بين القوات الحكومية وتنظيم الدولة.

وتبنى الاتحاد الأوروبي تقديم خمسمئة مليون دولار مساعدات إغاثية لنازحي العراق على هامش سلسلة اجتماعات عقدت بحضور رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري في العاصمة البلجيكية بروكسل على مدى اليومين الماضيين.

ويقول العراق إن حجم المساعدات الإغاثية التي قدمتها الأمم المتحدة عبر منظماتها إلى النازحين العراقيين لا ترتقي لحجم المشكلة.

المصدر : وكالة الأناضول