قال رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد إنه لا تراجع في تونس عن حرية الفكر والتعبير باعتبارهما من أهم مكاسب الثورة، التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وفي ندوة دولية حول إصلاح الإعلام العمومي بعنوان "الإعلام السمعي والبصري العمومي في تونس أية تحولات؟"، قال الصيد إن الإعلام العمومي "يمر بمرحلة مخاض كبرى منها ما يرتبط بالجانب الإعلامي ومنها ما يتعلق بالجانب القانوني".

من جانبه قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري النوري اللجمي إن "الوقت حان اليوم للقيام بإصلاحات عميقة في قطاع الإعلام تلامس الواقع المجتمعي خاصة وأن المشهد الإعلامي يعرف تحولات عميقة".

وتابع اللجمي أن "هذا ما يجعلنا نفكر في نموذج أفضل للإعلام العمومي وفي مستقبل مهنيته واستقلاليته حتى يستجيب لحق المواطن في المعلومة".

المصدر : وكالة الأناضول