فرقت قوات الأمن الموريتانية أمس مسيرة نظمها أنصار حركة المبادرة الانعتاقية "إيرا"، للمطالبة بالإفراج عن زعيم الحركة بيرام ولد اعبيدي ونائبه إبراهيم ولد بلال.

واستخدمت الشرطة القنابل المدمعة لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الوصول لوزارة العدل، حيث كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية.

وتأتي المسيرة في ظل حديث من مصادر في الحركة -المهتمة بقضايا الأرقاء السبقين- عن تدهور الحالة الصحية لولد اعبيدي.

وكانت الشرطة أوقفت ولد اعبيدي ونائبه في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 في مدينة روصو جنوبي البلاد.

وأصدر القضاء الموريتاني في يناير/كانون الثاني 2015 حكما بالسجن عامين على المعنيين، بعد إدانتهم بتهم تتعلق بـ"العصيان المدني والتحريض ومواجهة قوى الأمن".

المصدر : وكالة الأناضول