أشعل لاجئ أفغاني في أستراليا النار في نفسه أثناء إجراء مكالمة فيديو مع مدافعين عن حقوق الإنسان، خوفا من ترحيله إلى بلاده.

وقال نشطاء مدافعون عن حقوق اللاجئين لصحيفة "ذي إيدج" إن خضير أميني (30 عاما) كان يتحدث مع أعضاء شبكة العمل من أجل حقوق اللاجئين عبر مكالمة فيديو، عندما سكب البنزين على نفسه وأضرم النيران في نفسه.

وقال المدافعان عن حقوق الإنسان سارة روس وميشيل بوي اللذان أصيبا بصدمة، إنهما حاولا تهدئة أميني بينما حاول آخر الاتصال بالشرطة، لكن لم يمكنهما سوى المشاهدة وهم في حالة رعب بينما كان أميني يسكب البنزين على نفسه ثم انقطعت المكالمة الهاتفية. وعثرت الشرطة لاحقا على رفات محترقة لرجل خارج ملبورن.

وقال مدافعون عن حقوق الانسان إن أميني دخل البلاد بتأشيرة مؤقتة وعاش في سيارة وظل ينتقل من مكان إلى آخر لأنه كان يخشى أن تعيده سلطات الهجرة إلى مركز احتجاز حيث أمضى ثلاث سنوات، أو ترحّله إلى أفغانستان.

المصدر : الألمانية