دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري الصين للإفراج عن محام معروف يدافع عن الحريات الدينية، أوقف في أغسطس/آب الماضي قبل لقاء موفد من الولايات المتحدة.

وهي المرة الثانية التي تهاجم واشنطن فيها بكين بقضية المحامي جانغ كاي الذي أوقف وسجن مع نحو عشرة قساوسة ومسيحيين صينيين آخرين، خلال زيارة للموفد الأميركي للحريات الدينية ديفد سابرستين.

وقال كيري للصحفيين خلال كشفه التقرير السنوي للخارجية الاميركية حول "الحرية الدينية" في العالم الأربعاء، "أطالب بالإفراج عن الرجال والنساء الموقوفين والمسجونين في أي مكان في العالم من أجل تعبيرهم وممارستهم السلمية لمعتقداتهم الدينية".

وبقيت الصين في السنوات الماضية مثار استياء الولايات المتحدة في ملف الحريات الدينية الشائك وحرية العبادة.

وردت وزارة الخارجية الصينية في بكين على هذه التصريحات. وقالت الناطقة باسم الوزارة هوا شونينغ إن الولايات المتحدة "لا تملك أي حق للتدخل في السيادة القانونية والشؤون الداخلية للصين بأي ذريعة كانت".

المصدر : الفرنسية