طورت الباحثتان ريبيكا كوزالينسكي وروث تابين -من كلية كريستيان إي لين للتمريض بجامعة فلوريدا أتلانتيك- جهازا جديدا يحمل اسم "سبيك فور ماي سيلف" -أي "أتحدث بنفسي"- وأظهر الجهاز أنه ينطوي على فائدة كبيرة للمرضى الذين لا يستطيعون الحديث بسبب ظروفهم المرضية بالمستشفيات.

ويتيح جهاز "سبيك فور ماي سيلف" للمريض إمكانية التعبير عن درجة الألم التي يشعر بها عن طريق مؤشر خاص، كما يساعده في نقل مشاعره المختلفة مثل الخوف أو الوحدة، فضلا عن احتياجاته البدنية مثل الرغبة في تغيير وضعه أثناء الرقاد أو قضاء حاجته.

ويتميز الجهاز بإمكانية عرض رسومات للجسم تسمح للمريض بالإشارة إلى مكان الألم الذي يشعر به ودرجة الألم التي يشعر بها، وعندما يضغط المريض على الرسم الظاهر على الشاشة لجسم الإنسان ينبعث من الجهاز صوت يقول "أشعر بالألم هنا".

المصدر : الألمانية