أشارت بوابة معلومات المريض التابعة لمعهد‬ ‫الجودة والكفاءة في مجال الرعاية الصحية الألمانية إلى أن ظهور الآلام والاحمرار‬ ‫والتورم بالأذن قد يشير إلى الإصابة بالتهاب القناة السمعية الخارجية.‬

‫وأوضح الأطباء أنه في بعض الحالات قد تشمل العلامات التي تشير إلى‬ ‫التهاب القناة السمعية الخارجية إفراز السوائل أو شعور المُصاب بعدم‬ ‫الراحة عند لمس الأذن، أو حتى من خلال سوء السمع.‬

‫ونصحت بوابة معلومات المريض بزيارة الطبيب عند ملاحظة مثل هذه الأعراض،‬ ‫علاوة على أن هذه الأعراض إذا ظهرت لدى بعض المصابين بشكل أقوى تستلزم‬ ‫البقاء في السرير بضعة أيام.‬

‫تجدر الإشارة إلى التهاب القناة السمعية الخارجية يرجع إلى الإصابة ببعض‬ ‫أنواع البكتيريا أو الفطريات.‬

المصدر : الألمانية