أفادت دراسة أجريت في إحدى مقاطعات ولاية مينيسوتا الأميركية بأن مرض الشلل الرعاشي ربما أصبح أكثر شيوعا خلال الأعوام الثلاثين المنصرمة.

وقال هونغ لي تشن من المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية في منطقة تراينجل بارك بولاية نورث كارولاينا والذي كتب افتتاحية صاحبت النتائج الجديدة، إن هذه الدارسة أول دليل يظهر ارتفاعا متزايدا في عدد حالات الشلل الرعاشي.

وأضاف أن مرض الشلل الرعاشي يستغرق عقودا كي يتطور لذا قد يصعب تحديد أسبابه. وقد تلعب عدة عوامل دورا في ذلك.

وأجرى الدراسة كبير الباحثين والتر روكا من مايو كلينيك في روشستر بولاية مينيسوتا وزملاؤه، ونشرت في مطبوعة جاما نيورولوجي.

المصدر : رويترز