توصلت دراسة أميركية أجريت في جامعة هارفارد إلى أن تناول الألياف في سن المراهقة يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وأظهرت الدراسة أن المشاركات في الدراسة اللائي تناولن أكثر من 28 غراما في اليوم من الألياف في فترة المراهقة كانوا أقل عرضة بنسبة 13% للإصابة بسرطان الثدي من أولئك اللائي استهلكن أقل من 15 غراما من الألياف في فترة المراهقة.

وحتى الآن لم يتوصل العلماء إلى أدلة علمية تفسر نتائج هذه الدراسة بشكل مؤكد، لكن هناك تكهنات بأن الألياف تقلل كمية هرمون الإستروجين في الدم، الذي يعزز بدوره نمو بعض الخلايا السرطانية.

المصدر : دويتشه فيلله