قال مدعو باريس أمس الثلاثاء إنهم بدؤوا تحقيقا في قتل غير عمد في تجربة فاشلة على عقار، أدت إلى مقتل شخص ونقل خمسة إلى المستشفى للعلاج في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال مكتب الادعاء إن التحقيق فتح لمعرفة ما إذا كان هناك عنصرا جنائيا في أي خطأ ارتكب، أو ما إذا كان ذلك ببساطة نتيجة للمخاطر السريرية ذات الصلة.

وقالت وزارة الصحة الفرنسية الشهر الماضي إن شركة بيال البرتغالية المنتجة للعقار، والمعمل الفرنسي بيوتريال؛ كانا مخطئين "في عدد من التهم" لتجربة العقار.

وأُعطي المشاركون في المرحلة الأولى لتجربة العقار التجريبي الذي تنتجه شركة بيال في منشأة خاصة بمدينة رين الفرنسية، يديرها معمل بيوتريال الفرنسي.

وأوقفت جميع التجارب على العقار المصمم لمعالجة مشكلات المزاج والقلق وتنسيق الاضطرابات المرتبطة بالمشكلات العصبية.

المصدر : رويترز