أشارت دراسة جديدة إلى أن تعرض الأطفال لمستويات مرتفعة من عوادم السيارات يزيد احتمالات معاناتهم في وقت لاحق من مشاكل في الشعب الهوائية الصغيرة المحيطة بالرئتين.

وقالت الدكتورة إريكا إس. شولتز التي قادت فريق البحث وهي من معهد كارولينسكا للطب البيئي في ستوكهولم عاصمة السويد، إنه لم يتم من قبل الإشارة إلى النتائج التي تفيد بأن التعرض في سنوات الطفولة المبكرة لتلوث الهواء يؤثر سلبا على ما يسمى بالشعب الهوائية الطرفية.

وأضافت أن الرئتين والشعب الهوائية تتعرض لأنواع مختلفة من تلوث الهواء على مدار سنوات العمر لكن الأطفال يعتبرون عرضة بشكل خاص لتأثيرات سلبية لأن نمو الرئتين يكون غير مكتمل فيهم عند الولادة.

المصدر : رويترز