أشارت دراسة جديدة إلى أن وجود مستويات من الزرنيخ تتراوح بين المنخفضة والمتوسطة في مياه آبار منطقة نيو إنغلاند في الولايات المتحدة، ربما يكون مسؤولا عن زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة في المنطقة.

وبسبب جغرافية المنطقة، تحتوي الآبار هناك على مستويات من الزرنيخ تتراوح بين منخفضة ومتوسطة من الطبقة السفلى فيها، وحتى الخمسينيات كانت مبيدات تحتوى على الزرنيخ تستخدم بشكل مكثف في المنطقة أيضا.

وكتبت ديبرا سيلفرمان وزملاؤها في دورية المعهد القومي للسرطان على الإنترنت في الثاني من مايو/ أيار الجار، أن معدلات الوفاة بسبب سرطان المثانة ارتفعت في نيو إنغلاند بالمقارنة مع باقي البلاد خلال الخمسين عاما الماضية.

وزاد معدل تشخيص الإصابة بسرطان المثانة في نيو إنغلاند نحو 20%، ووجد الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان المثانة زاد وفقا لكمية الماء التي شربها الناس.

المصدر : رويترز