أفاد تحليل حديث أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية أكثر عرضة على الأرجح لمضاعفات بعد جراحات استبدال مفاصل الأوراك.

وكتب الفريق الذي أجرى التحليل في دورية "ذا جورنال أوف أرثروبلاستي" أن هذه المخاطرة الإضافية هي أمر ينبغي على الأطباء والمرضى أن يتناقشوا فيه قبل الجراحة.

ويشير الباحثون إلى أن عمليات الاستبدال الكامل لمفاصل الأوراك التي تجرى لتخفيف آلام التهاب مفاصل الأوراك عادة تكون ناجحة للغاية، لكن المضاعفات قد تتراوح بين الألم والعدوى والجلطات الدموية والسكتات الدماغية وعدم التئام الجرح الناتج عن الجراحة واضطراب ضربات القلب والسكتات القلبية والفشل الكلوي بالإضافة لتوقف التنفس.

وبعد ثلاثة أشهر من الجراحة وجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من أمراض نفسية أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات، فعلى سبيل المثال كانت الأوراك الصناعية للأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية أكثر عرضة للإصابة بالعدوى أو الانكسار أو التحرك من مكانها.

المصدر : رويترز