أصيب العديد من الأطفال في مدينة تعز باضطرابات نفسية، خاصة أولئك الذين فقدوا أحد أفراد أسرتهم نتيجة قصف الحوثيين الأحياء السكنية بالأسلحة الثقيلة أو عمليات القنص.

ويعيش مئات الأطفال في تعز أوضاعا صعبة بسبب الحرب التي تشنها مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على مدينتهم.

وبحسب تقارير محلية، فقد انعكس العنف الذي تشهده تعز على سلوك هؤلاء الأطفال، وأثر في جوانب كثيرة من حياتهم.

المصدر : الجزيرة