قالت دراسة حديثة إن المواد الكيميائية السامة التي يرميها البشر في مياه البحار تعود لتسمم الأطفال، وذلك وفقا لصحيفة إندبندنت البريطانية.

وأضافت أن خط الدفاع الأول في الجسم البشري يتعرض للكثير من السموم التي وجدت في الأسماك التي نتناولها.

ويحذر العلماء من أن الأطفال الحديثي الولادة هم الأكثر تضررا بهذا الخطر لأنهم يتعرضون لنسب مركزة من الملوثات عن طريق حليب الأم مع أن الجهاز المناعي لم يكتمل لديهم.

المصدر : إندبندنت