قال مدير المعهد القومي الأميركي للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، إن الخطر الذي يشكله فيروس زيكا على الأجنة أكبر مما تشير التقديرات الحالية.

ومن التشوهات الخلقية التي ترتبط بزيكا الصعل -وهو صغر حجم رأس المولود- والصمم والعمى
بالإضافة لمجموعة من التشوهات العصبية ومشاكل في النمو.

وفي وقت سابق هذا العام قدر تحليل أميركي أن خطر الإصابة بالصعل في أعقاب إصابة الأم بالفيروس أثناء الفترة الأولى من الحمل هي بين 1% و13%.

وقال فاوتشي خلال ندوة عن زيكا -وفق ما نقلت رويترز الجمعة- "إذا كنت تتحدث عن أي عيب خلقي فأعتقد أن النسبة ستكون أعلى من 13% بكثير.. أعتقد أننا سنشهد شيئا مزعجا للغاية".

المصدر : رويترز