يقول مسؤولو الصحة في البرازيل إنهم لا يتوقعون موجة ثانية من حالات الإصابة الواسعة بفيروس زيكا كتلك التي حدثت قبل عام رغم أن دفء الطقس يزيد تكاثر البعوض المسؤول عن نقل الفيروس.

وبالإضافة إلى الجهود المستمرة لمكافحة زيادة تكاثر البعوض تقول السلطات إن زيادة المناعة ستحول دون حدوث موجة قوية أخرى كتلك التي عصفت بالبرازيل بدءا من أواخر 2015، خاصة بعد أن تم ربط زيكا بارتفاع حالات تشوهات المواليد "الصعل" ومشاكل أخرى في الجهاز العصبي.

وقال مدير إدارة علم الأوبئة في وزارة الصحة إدواردو هيدج بمقابلة عبر الهاتف أول أمس الخميس "نتوقع تراجعا".

غير أنه حذر من أن الفيروس ما زال عسيرا على الفهم ويصعب تعقب مساره حتى أن يستحيل عقد مقارنة كاملة عما كان عليه الحال في العام الماضي، فضلا عن التكهن اليقيني بما سيكون الأمر خلال الأشهر القادمة.

المصدر : رويترز