كشفت دراسة أميركية حديثة أن سرطان القولون والمستقيم يهاجم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن خمسين عاما أيضًا وليس كبار السن فقط، وهو ما يدعو لخفض سن الفحص الدوري للمرض. ونشرت نتائج الدراسة أمس الاثنين في مجلة جمعية السرطان الأميركية.

وأوضح الباحثون بجامعة ميشيغان الأميركية أن العادة جرت على اعتبار سرطان القولون والمستقيم مرضا يصيب كبار السن فقط، لكن نسبة إصابة الأشخاص الأصغر سنًا آخذة في الازدياد.

وقالوا إن نتائج دراستهم دعوة حقيقية لصناع القرار فى المجتمع الطبي لتحذير الأشخاص تحت سن الخمسين بضرورة الفحص المبكر لكشف سرطان القولون والمستقيم، والبدء في علاجه قبل فوات الأوان.

وأضاف الباحثون أن هناك علامات تحذير للمرض مثل فقر الدم وحدوث تغيير جذري في حجم أو تواتر حركات الأمعاء والتي يصاحبها اختلاط الدم مع البراز.

وأوصت الدراسة من لديهم تاريخ عائلي لسرطان القولون والمستقيم، كإصابة أقاربهم من الدرجة الأولى مثل الآباء أو الأشقاء، بضرورة الفحص قبل سن خمسين عاما للاطمئنان.

المصدر : وكالة الأناضول