قال اختصاصي الأمراض الجلدية‬ ‫الألماني أندرياس يسبر إن الاستشارة الجيدة واجبة قبل إزالة الشامات‬ ‫بالليزر، لأنه من الممكن أن تتبقى صبغات في عمق الجلد، وبالتالي تعود‬ ‫الشامة مرة أخرى أكثر تركيزاً. ‬

‫وأضاف يسبر أن إزالة الشامات ليست أمرا سهلا لدى الشباب خاصة، ‫لأن التئام الجرح يحدث بشكل مفرط في الغالب، مما قد يؤدي بدوره إلى نشوء‬ ‫ندبات. ‬

‫من ناحية أخرى، لا يتم عادة إرسال عينة من النسيج إلى المختبر بعد‬ ‫إزالة الشامة بالليزر، وبالتالي لا يمكن التأكد مما إذا كانت الشامة‬ ‫مجرد تصبغ لوني غير ضار.‬

المصدر : الألمانية