دق لأول مرة أمس الاثنين في مدينة شتوتغارت الألمانية ناقوس إنذار بشأن جسيمات الغبار الدقيقة الضارة بالبيئة. 

وتمت دعوة المواطنين في المدينة الواقعة بولاية بادن فورتمبرغ الألمانية لترك سياراتهم طوعا والتخلي أيضا عن استخدام ما يسمى بالمدافئ المريحة (المستوقد) التي تعد فقط مصدرا إضافيا للتدفئة. 

وبذلك تعد مدينة شتوتغارت -التي يعاني هواؤها بصفة خاصة من زيادة نسبة جسيمات الغبار أكثر من أي مدينة ألمانية أخرى- أول مدينة كبرى تكافح الضرر الضخم الناتج عن جسيمات الغبار الدقيقة بهذه الطريقة. 

ويطالب خبراء حماية البيئة والمواطنون المتأثرون بالأضرار الناتجة عن هذه الجسيمات بحظر سير سيارات الديزل مثلا.

المصدر : الألمانية