كشفت دراسة تم تقديمها في المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب في لندن، أن النساء أكثر عرضة للوفاة بعد جراحات القلب والتعرض لأزمات قلبية من الرجال.

وأوضحت الدراسة الذي أجراها مركز أبحاث القلب والأوعية الدموية في باريس، أن النساء أقل عرضة أيضا لإجراء عمليات قسطرة.

وقال خبراء إن هذا يمكن أن يعود إلى أن المرأة تميل إلى أن تكون أكبر عمرا ومصابة بالسكري عند إصابتها بنوبات قلبية, مشيرين في الوقت نفسه إلى أن انخفاض عدد النساء اللاتي يخضعن لعمليات القسطرة لتوسيع الشرايين التاجية يمكن أن يكون بسبب "موقف خاطئ من الأطباء".

وشهد البحث تحليل فريق العمل البيانات المتعلقة بـ11 ألفا و420 شخصا في منطقة باريس الكبرى عانوا من أزمات قلبية أثناء عدم وجودهم في المستشفى.

وطبقا للإحصائيات فإن معدل البقاء على قيد الحياة قبل الوصول إلى المستشفى بلغ 18% للمرأة مقارنة بـ26% للرجال, في حين خضعت 26% من النساء لعمليات قسطرة مقابل 36% للرجال.

وبدأت فعاليات المؤتمر في لندن يوم السبت الماضي, ويستمر حتى غد الخميس, ويشهد مناقشة التطورات في علاج أمراض القلب والأبحاث الجديدة في هذا الصدد.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط