أوصى البروفيسور الألماني توماس لوشر‬ ‫كبار السن بدءاً من عمر الستين سنة والحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة بتلقي‬ ‫تطعيم ضد الإنفلونزا قبل بدء موسم الشتاء، لأن الإصابة بالإنفلونزا ‫تُشكّل خطراً على صحتهم بصفة خاصة.‬

‫وأضاف لوشر -عضو الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة- أن شهري أكتوبر/تشرين‬ الأول ونوفمبر/تشرين الثاني يمثلان الموعد التقليدي لتلقي التطعيم،‬ ‫مشيراً إلى إمكانية تلقي التطعيم في الوقت الحالي أيضا، إذ إن مفعول‬ ‫الحماية يستمر طوال موسم الشتاء، علماً بأن الأمر يستغرق نحو أسبوعين‬ ‫إلى أن يظهر مفعول التطعيم.  ‬

‫ومن ناحية أخرى أشار لوشر إلى أن لقاح الإنفلونزا -مثل‬ ‫أي لقاح آخر- له آثار جانبية، موضحاً أنه قد يتسبب في حدوث تورم أو‬ ‫آلام أو احمرار في موضع الحقن.‬

‫كما يمكن أيضاً أن ينجم شعور بالإعياء بعد الحقن أو الإصابة بحمى خفيفة،‬ ‫غير أن تلك المتاعب تعد استجابات طبيعية، إذ إنها تشير إلى تنشيط القوى‬ ‫الدفاعية، بالإضافة إلى أنها تختفي في غضون يومين إلى ثلاثة أيام.‬

‫وبالإضافة إلى ذلك، قد يتعرض مرضى الحساسية بصفة خاصة لبعض المشاكل، إذ ‫يقوم لقاح الإنفلونزا على قاعدة من بيض الدواجن، مما قد يتسبب في حدوث‬ ‫تورم بالغ أو ظهور احمرار أو بثور أو حمى خفيفة، وفي الحالات القصوى قد‬ ‫يتعرض المريض لصدمة تحسسية. ويتوفر لقاح إنفلونزا خال من بيض الدواجن‬ ‫لمرضى الحساسية.‬

المصدر : الألمانية