حذرت دراسة بريطانية حديثة من عواقب بقاء المراهقين ساعات طويلة على شبكات التواصل الاجتماعي، مما يسبب حالة من الاكتئاب بين المراهقين تتفاقم بسبب نومهم المتقطع ليلا لرغبتهم في البقاء على تواصل دائم مع الأصدقاء.

وأشار الباحثون من جامعة غلاسكو -وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية- إلى أن الخوف من تفويت أي شيء يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي يعني تعرض المراهقين لضغط أكبر للبقاء على هذه المواقع لأطول فترة ممكنة.

وأكدوا أن أولئك الذين يتصفحون تلك المواقع فترات طويلة ليلا هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالضيق والاكتئاب الذي قد يصاحبهم إلى مرحلة البلوغ أيضا. 

وشملت الدراسة 467 مراهقا تم سؤالهم بشأن استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام، واستخدامهم لها ليلا بشكل خاص.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط